ميركل وساركوزي يسعيان لزيادة النمو وتوفير وظائف بمنطقة اليورو

Mon Jan 9, 2012 2:52am GMT
 

برلين 9 يناير كانون الثاني (رويترز) - تلتقي المستشارة الالمانية انجيلا ميركل والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي اليوم الاثنين لبحث سبل دعم النمو في بلدان منطقة اليورو التي تكافح للتغلب على ازمة ديون سيادية وزيادة في معدلات البطالة كما سيبحثان اللمسات الأخيرة على اتفاق يهدف لزيادة التنسيق المالي داخل دول منطقة اليورو.

وقد تبحث ميركل مع ساركوزي ايضا ضريبة المعاملات المالية "توبين" التي تروج لها فرنسا وتعارضها بريطانيا. وتشترط لندن لقبول الضريبة تطبيقها على نطاق عالمي وهو الأمر الذي قد يحدث انقساما في الاتحاد الأوروبي خلال قمته في نهاية يناير كانون الثاني.

وستركز ميركل وساركوزي ايضا على توحيد صفوف الشريكين القويين اللذين ساهما في تحقيق التكامل الاوروبي لتوفير المزيد من الوظائف في فترة التقشف الحالية.

وبينما يزدهر سوق العمل في المانيا فإن البطالة تعد مسألة ملحة بالنسبة لساركوزي الذي يخوض الانتخابات الرئاسية خلال اقل من اربعة اشهر ويتأخر في استطلاعات الرأي بينما وصل عدد طلبات اعانات البطالة الى اعلى مستوى في 12 عاما.

وقد يحاول ايضا تسريع خطط فرض ضريبة المعاملات المالية التي اعتبرها اولوية قبل الانتخابات وتعهد يوم الجمعة بتطبيقها في فرنسا حتى اذا لم يوافق عليها شركاؤه في الاتحاد وفي مقدمتهم المانيا.

وترغب باريس وبرلين في تطبيق الضريبة بمختلف انحاء الاتحاد الاوروبي ولكن بريطانيا تقاوم ذلك خشية ان تضر بلندن التي تعتبر مركزا ماليا عالميا واحدى دعائم الاقتصاد البريطاني.

وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون قال امس الاحد انه سيعارض فرض الضريبة اذا لم تطبق على نطاق عالمي مما يعمق من حجم المواجهة بشأن القضية مع كل من فرنسا والمانيا.

م ع ذ - أ ص (قتص)