الليبيون يخفقون في الاتفاق على حكومة جديدة

Mon Sep 19, 2011 3:45am GMT
 

من ايما فارج وماريا جولوفنينا

بنغازي/بني وليد (ليبيا)19 سبتمبر أيلول (رويترز) -اخفق زعماء المجلس الوطني الانتقالي الليبي في الاتفاق امس الاحد على مجلس وزراء جديد ومازالت القوات التي اجبرت معمر القذافي على ترك السلطة عاجزة عن التقدم في القتال مع القوات الموالية للزعيم السابق .

وهربت قوات المجلس الوطني الانتقالي بشكل فوضوي من بلدة بني وليد وانسحبت من سرت بعد محاولات فاشلة لاقتحام اخر معاقل للقذافي والسيطرة على ليبيا كلها.

وحل مجلس الوزراء او اللجنة التنفيذية الشهر الماضي .وكان من المفترض ان يقوم رئيس الوزراء المؤقت محمود جبريل امس الاحد بتعيين لجنة تنفيذية جديدة.

ولكن المحادثات انهارت عندما لم تحظ مقترحاته بدعم كامل من كل الاعضاء الحاليين.

وقال جبريل للصحفيين من خلال مترجم في مؤتمر صحفي الاحد" عقدنا اجتماعا تشاوريا مع المجلس الوطني الانتقالي من اجل تشكيل مجلس وزراء جديد. واتفقنا على عدد من الحقائب. ومازال لدينا مزيد من الحقائب ستناقش."

ولم تتوفر قائمة باسماء الوزارات التي تمت الموافقة عليها على الرغم من ان مصادر مطلعة على المفاوضات قالت ان موقف جبريل نفسه كان نقطة عالقة خلال المحادثات.

وكان هناك خلاف ايضا بشأن مااذا كان من الضروري تشكيل حكومة انتقالية قبل اعلان التحرير وهو مفهوم يشمل على ما يبدو اعتقال الزعيم الليبي المخلوع الهارب معمر القذافي وهزيمة انصاره الذين مازالوا يسيطرون على ثلاث بلدات رئيسية في ليبيا.

ووضع المجلس الوطني الانتقالي خارطة طريق محددا خططا لوضع دستور جديد واجراء انتخابات خلال 20 شهرا لابد وان تبدأ فور صدور هذا الاعلان.   يتبع