19 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 03:23 / منذ 6 أعوام

الامم المتحدة تدين مؤامرة مزعومة لقتل السفير السعودي لدى واشنطن

الامم المتحدة 19 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - ادانت الجمعية العامة للامم المتحدة امس الجمعة مؤامرة مزعومة لقتل السفير السعودي لدى الولايات المتحدة والتي انحت واشنطن باللائمة فيها على عملاء ايرانيين وحثت ايران على الالتزام بالقانون الدولي.

واجيز القرار بأغلبية 106 اصوات مقابل اعتراض تسعة اصوات وامتناع 40 دولة عن التصويت. ولم ينح القرار باللائمة بشكل محدد على ايران التي نفت ضلوعها في خطة الاغتيال المزعومة.

ولكن القرار حث طهران "على الوفاء بكل التزاماتها بموجب القانون الدولي" بالتعاون مع التحقيقات.

واعلنت السلطات الامريكية الشهر الماضي انها اكتشفت مؤامرة من قبل ايرانيين اثنين لهما صلة بوكالات امن ايرانية لاستئجار قاتل محترف لقتل السفير السعودي عادل الجبير.

واعتقل احدهما واسمه منصور اربابسيار في سبتمبر ايلول ودفع ببراءته. اما الاخر غلام شاكوري فمازال هاربا وقال مسؤولون امريكيون انه عضو في الحرس الثوري الايراني ولكن ايران تقول انه عضو في جماعة متمردة مناهضة لطهران.

وقال القرار الذي صاغته السعودية ان الجمعية المؤلفة من 193 دولة "تأسف بشدة لمؤامرة اغتيال سفير المملكة السعودية في الولايات المتحدة الامريكية."

وتأتي اجازة القرار بأغلبية كبيرة في الوقت الذي تواجه فيه ايران ضغوطا متزايدة بشأن برنامجها النووي الذي قال تقرير للامم المتحدة في الاسبوع الماضي انه يعمل على ما يبدو على تصميم قنبلة نووية.

وفي تقديمه للقرار قال سفير السعودية بالامم المتحدة عبد الله المعلمي"كفى" للهجمات على الدبلوماسيين ولكنه اضاف ان الرياض "لا تسعى لاهانة ايران او اي دولة اخرى."

وقال ان العدالة تقضي باعطاء ايران الفرصة كاملة لتبرئة نفسها واثبات براءتها اذا لم تكن ضالعة في هذه المؤامرة.

وابلغ السفير الايراني محمد خزاعي الجمعية العامة للامم المتحدة ان هذا القرار"لم يعتمد علي شيء سوى ادعاء غير مؤكد لدولة عضو واحدة.. الولايات المتحدة."

وقال "انه امر يجير كيف يمكن لادعاء محض وبسيط مثل هذا ان يصبح اساسا لمسودة قرار " واضاف انه هذا يمكن ان يسبب"ضررا بالغا لمصداقية وسلطة" الجمعية العامة للامم المتحدة.

ولكن بيانا للبيت الابيض قال ان القرار "يبعث برسالة قوية للحكومة الايرانية بان المجتمع الدولي لن يتغاضى عن استهداف الدبلوماسيين."

وقالت سوزان رايس سفيرة الولايات المتحدة بالامم المتحدة للصحفيين ان التصويت يمثل"نجاحا ساحقا" واشارت الى انه لم يكن من بين الدول الثماني التي ايدت ايران بالتصويت ضد القرار دولة اسلامية اوذات غالبية مسلمة او عربية.

ويدين القرار ايضا "الارهاب بكافة اشكاله ومظاهره" و"يدين بقوة اعمال العنف ضد البعثات والممثلين الدبلوماسيين والقنصليين."

وابدت طهران غضبها من ادعااءت تورطها في مؤامرة الاغتيال قائلة انها تهدد الاستقرار في الخليج.

وقال معارضو القرار ومن بينهم العديد من الحكومات اليسارية في امريكا اللاتينية انه يضع سابقة خطيرة في الوقت الذي لم يثبت فيه ادانة احد بمؤامرة الاغتيال.

ومن بين الدول التي امتنعت عن التصويت روسيا والصين بالاضافة الى سويسرا.

ولم تصوت نحو 40 دولة على القرار.

أ ص (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below