سيف الاسلام القذافي يحاول تفادي مصير والده

Sat Oct 29, 2011 5:06am GMT
 

لاهاي 29 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - يتوقع ان يحاول سيف الاسلام القذافي تسليم نفسه للمحكمة الجنائية الدولية او اللجوء لدولة افريقية صديقة وهو يكافح لتفادي مصير والده.

وقالت المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي امس الجمعة انها على اتصال بسيف الاسلام البالغ من العمر 39 عاما.

وحثت المحكمة سيف الاسلام على تسليم نفسه وحذرت من انها قد تطلب اعتراضه في الجو اذا حاول هو او حراسه المرتزقة الفرار بطائرة من مخبئه في الصحراء لمأوى آخر آمن.

وتقدم تعليقات المحكمة بعض التأكيد لتقارير من قادة المجلس الوطني الانتقالي الحاكم في ليبيا ودول افريقية مجاورة بأن سيف الإسلام لجأ لقبائل الطوارق في المناطق الحدودية بين ليبيا والنيجر.

وقال مدعي المحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو في بيان "من خلال وسطاء نجري اتصالات غير رسمية مع سيف."

وقال أوكامبو "علاوة على ذلك علمنا من خلال قنوات غير رسمية ان هناك مجموعة من المرتزقة تعرض نقل سيف إلى دولة افريقية ليست عضوا في نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية. كما يدرس مكتب المدعي امكانية اعتراض اي طائرة في اجواء دولة عضو من اجل القاء القبض عليه."

وقال اوكامبو اليوم السبت في العاصمة الصينية بكين ان سيف الاسلام القذافي يقول انه سيثبت انه بريء من تهم ارتكاب جرائم في حق الانسانية الموجهة إليه.

وأبلغ مسؤولون في المجلس الوطني الليبي رويترز في الاسبوع الماضي انه بمراقبة اتصالات عبر هواتف تعمل بالاقمار الاصطناعية وغيرها من معلومات المخابرات تبين ان سيف الاسلام يدرس تسليم نفسه للمحكمة الجنائية الدولية ويحاول ترتيب طائرة تقله الى هناك بعيدا عن متناول مقاتلي المجلس تفاديا لمصير والده الذي قتل الاسبوع قبل الماضي.

ويعد الاستسلام خيارا واحدا امامه. وكانت عائلة القذافي اقامت صداقات مع قبائل تقطن الصحراء في النيجر ومالي وغيرها من المستعمرات الفرنسية السابقة التي تعاني من الفقر في غرب افريقيا وايضا في بلدان ابعد مثل زيمبابوي والسودان التي تلقت بعضها عطايا خلال حكم القذافي الذي امتد 42 عاما.   يتبع