9 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 22:23 / منذ 6 أعوام

مقتل 19 في اشتباكات بين الجيش ومتظاهرين أقباط بالقاهرة

من دينا زايد وباتريك ور

القاهرة 9 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت مصادر طبية وأمنية ان 19 شخصا لاقوا حتفهم في القاهرة وأصيب 183 عندما اشتبك متظاهرون أقباط يحمل بعضهم صلبانا مع قوات الشرطة العسكرية في أحدث نزاع طائفي بمصر اليوم الأحد.

وقال التلفزيون المصري الرسمي في ساعة متأخرة اليوم الاحد انه جرى فرض حظر التجول في منطقة وسط القاهرة من الثانية صباحا إلى السابعة صباحا.

وقالت وكالة أنباء الشرق الاوسط إن حظر التجول تقرر في منطقة ميدان التحرير والشوراع المؤدية إليه اعتبارا من الساعة الثانية صباحا وحتى الساعة السابعة صباحا.

ورشق الأقباط الذين كانوا يحتجون على هدم ما يقولون انها كنيسة الشرطة بالحجارة والقنابل الحارقة وأضرموا النار في عدة سيارات.

واشتبك المئات من الجانبين بالعصي على جسر 6 أكتوبر. ومع انضمام مسلمين تضامنا مع المسيرة امتدت الاحتجاجات في وقت لاحق الى ميدان التحرير الذي كان محور انتفاضة فبراير شباط ضد الرئيس السابق حسني مبارك.

وبينا غطى الغاز المسيل للدموع الميدان كان الاف المحتجين يهتفون ”الشعب يريد اسقاط المشير“ في اشارة الى رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير البلاد حاليا.

وقال شاهد عيان لرويترز ان الجيش تحرك لاحتواء الاضطرابات فضرب بعض المحتجين بالهراوات.

وذكر التلفزيون الحكومي ومصادر ان 150 شخصا على الأقل أصيبوا بجراح دون الاشارة الى عدد المحتجين بينهم. وذكر التلفزيون في وقت سابق ان ثلاثة جنود بين القتلى.

وابلغت مصادر طبية وأمنية رويترز ان 19 شخصا على الأقل لاقوا حتفهم في الاشتباكات.

وجاءت أحداث العنف هذه قبل بضعة أسابيع من الانتخابات البرلمانية التي تجرى يوم 28 نوفمبر تشرين الثاني لأول مرة منذ الاطاحة بمبارك.

ودعت الحكومة المصرية الى الهدوء. وقال رئيس الوزراء عصام شرف انه اتصل بمسؤولي الأمن والكنيسة لاحتواء الموقف وتداعياته.

واضاف شرف على الصفحة الرسمية لرئاسة مجلس الوزراء المصري على موقع فيسبوك ”ان المستفيد الوحيد من هذه التصرفات وأعمال العنف هم أعداء ثورة يناير وأعداء الشعب المصري بمسلميه ومسيحييه.“

ونظم المسيحيون الذين يشكلون زهاء عشرة في المئة من سكان مصر البالغ عددهم نحو 80 مليون نسمة المسيرة احتجاجا على هدم جزئي لما قالوا إنها كنيسة في قرية بمحافظة أسوان الأسبوع الماضي. لكن مسلمين ومسؤولين يقولون إن المبنى كان دار ضيافة حوله المسيحيون في قرية الماريناب إلى كنيسة بدون ترخيص. وطالب المحتجون باقالة محافظ أسوان لاخفاقه في حماية المبنى.

وقال محمد حجازي المتحدث باسم مجلس الوزراء لرويترز ان المجلس سيعقد جلسة خاصة غدا الاثنين لبحث الأحداث.

واضاف حجازي ”أهم شيء هو احتواء الموقف ومواصلة السير قدما واتخاذ الاجراءات الضرورية لتفادي أي تشعبات“ مضيفا ان اللجنة التي تضم في عضويتها شخصيات بارزة من الكنيسة القبطية والأزهر ستجتمع أيضا غدا.

وأضرمت النار في أربع مركبات عسكرية على الأقل وأظهرت تغطية تلفزيونية المحتجين وهم يهشمون زجاج سيارات متوقفة وناقلات جند عسكرية تتجه بسرعة كبيرة صوب حشود المحتجين.

وبثت على مواقع التواصل الاجتماعي على الانترنت صور لوجوه محطمة وجثث من قال النشطاء انها لأشخاص دهستهم مركبات عسكرية وصحبتها تعليقات غاضبة تقارن عنف الشرطة العسكرية بعنف شرطة مبارك أثناء الانتفاضة التي أطاحت بحكمه.

وسمع دوي إطلاق الرصاص وقال شهود عيان ان حشود المحتجين حملوا جثث القتلى. ولم يتضح من الذي يطلق الرصاص.

وقال مسيحي يدعى طلعت يوسف (23 عاما) ويعمل تاجرا لرويترز في مكان الأحداث ان المحتجين كانوا يسيرون بشكل سلمي.

واضاف يوسف ”حين وصلنا الى مبنى التلفزيون (الحكومي) بدأ الجيش يطلق ذخيرة حية“ مضيفا ان مركبات الجيش دهست محتجين وقتلت خمسة. ولم يتسن التأكد من صحة عدد القتلى الذي ذكره.

وتابع يوسف انه كان من المفترض ان الجيش ”يحمينا“.

وتظاهر ألوف المسيحيين في القاهرة والاسكندرية اليوم الأحد بسبب هجوم على كنيسة في أسوان ورددوا هتافات مناهضة للمجلس الأعلى للقوات المسلحة ورئيسه المشير محمد حسين طنطاوي.

وقال مسؤول عسكري للتلفزيون الحكومي ان الوضع الآن تحت السيطرة وان ”معنويات“ الجيش مرتفعة.

واضاف اللواء حمدين بدين قائد الشرطة العسكرية ”هذا الحادث لن يؤثر على معنويات القوات المسلحة ونحن مقاتلون. هذا الموقف موقف عادي جدا. وليست هناك أي مشكلة ونحن شعب واحد ووطن واحد“ مضيفا ان المسؤولين عن العنف سيتحملون العواقب.

وبعد الاشتباكات التي وقعت أمام مبنى التلفزيون تحدثت صحف محلية عن احتجاجات في محافظات يقطنها عدد كبير من المسيحيين. ولم يتم التحقق بشأن ذلك من مصدر مستقل.

وقال مسؤولون مصريون انهم سيحققون في اسباب أحداث العنف التي وقعت اليوم ودعوا الى الهدوء.

وقال وزير الاعلام أسامة هيكل للتلفزيون الحكومي ”نحن الان في أمس الحاجة للدولة ونحن الان محتاجين للحكمة ونحن في حاجة للوحدة من اي وقت مضى.“

(شارك في التغطية علي عبد العاطي من القاهرة وعبد الرحيم يوسف من الاسكندرية)

م م - أ ص (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below