29 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 22:20 / بعد 6 أعوام

القوات السورية تقتل عشرة في حمص وانباء عن مقتل جنود

(لزيادة عدد القتلى واضافة تفاصيل)

من دومينيك إيفانز

بيروت 29 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال نشطاء إن القوات السورية قتلت عشرة مدنيين في قتال عنيف في حمص اليوم السبت وقالت جماعة ان من يعتقد انهم منشقون عن الجيش قتلوا 20 جنديا في المدينة التي اصبحت مركزا للمقاومة المسلحة ضد الرئيس السوري بشار الاسد.

وقالت المنظمة السورية لحقوق الانسان ان الجنود قتلوا في منطقة باب عمرو في حمص وان منشقين عن الجيش نصبوا كمينا في محافظة ادلب الشمالية لقوات امن وقتلوا عشرة منهم.

وجاءت اعمال العنف اليوم السبت بعد ان قال ناشطون وسكان ان قوات الاسد قتلت 40 شخصا عندما فتحت النار على متظاهرين يدعون إلى الحماية الدولية من الحملة الامنية التي يشنها الاسد ضد الانتفاضة الشعبية المستمرة منذ سبعة اشهر.

ونددت الجامعة العربية والامم المتحدة بالعنف.

ونقل المتحدث باسم الامين العام للامم المتحدة بان جي مون عن بان قوله انه يتعين على الاسد الاستجابة للمطالبات بالتغيير باصلاح جاد ”وليس العنف والقمع“ ودعا الى وقف فوري للعمليات العسكرية.

ويسلط تقرير للمنظمة السورية لحقوق الإنسان (سواسية) ومقرها لندن الضوء على العنصر الجديد المتمثل في التمرد المسلح إلى جانب مظاهرات الاحتجاج التي يغلب عليها الطابع السلمي التي تطالب بإنهاء حكم عائلة الأسد المستمر منذ 41 عاما.

وتقول الأمم المتحدة إن ثلاثة آلاف شخص قتلوا في الاضطرابات بينهم 200 طفل. وتلقي السلطات السورية بالمسؤولية في أعمال العنف منذ بدء الاحتجاجات في مارس آذار على مسلحين وتقول إنهم قتلوا أكثر من 1100 من أفراد الجيش والشرطة.

وتمنع سوريا معظم وسائل الإعلام الدولية من العمل في البلاد مما يجعل من الصعب التحقق من صحة روايات النشطاء والسلطات.

ولكن صمود المحتجين وتصميم السلطات على سحق المعارضة وحركة الانشقاق المتنامية في صفوف الجيش تجعل الاضطرابات في سوريا واحدة من أكثر المواجهات في انتفاضات الربيع العربي هذا العام استعصاء على الحل.

وقال ناشطون وسكان ان سبعة اشخاص آخرين قتلوا في اماكن اخرى في سوريا اليوم السبت في هجمات على الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية وفي عمليات للجيش لملاحقة المنشقين في مناطق ريفية.

ودفعت أعمال العنف أمس الجمعة اللجنة الوزارية العربية المعنية بالأزمة السورية إلى إصدار أقوى نداء حتى الآن للأسد يدعوه إلى إنهاء قتل المدنيين.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية عن اللجنة قولها إنها” وجهت رسالة عاجلة الجمعة إلى الحكومة السورية تعبر فيها عن امتعاضها الشديد لاستمرار عمليات القتل ضد المدنيين السوريين.“

وقالت إن اللجنة ”عبرت عن أملها أن تقوم الحكومة السورية باتخاذ ما يلزم لحماية المدنيين...وإنها تتطلع إلى لقاء مع المسئولين السوريين يوم الأحد 30 من الشهر الجارى فى العاصمة القطرية الدوحة للوصول لنتائج جدية وايجاد مخرج للأزمة السورية.“

ونقلت وسائل الإعلام الرسمية عن مصدر في وزارة الخارجية السورية قوله إن بيان اللجنة الوزارية يستند ”أساسا إلى أكاذيب إعلامية بثتها قنوات التحريض المغرضة“ وطالب اللجنة الوزارية بأن ”تساعد على التهدئة والتوصل إلى حل يسهم في تحقيق الأمن والاستقرار في سوريا بدلا من إذكاء نار الفتنة.“

وقالت شخصيات معارضة إنها لن تجلس لإجراء محادثات مع الحكومة ما لم يتوقف قتل المحتجين وعمليات الاختفاء والاعتقالات الجماعية.

ورفع محتجون لافتة قرب دمشق أمس تتضمن حصرا لعدد القتلى في الأيام الثلاثة السابقة والذين ذكروا انهم 220 .

وكتب على لافتة أخرى رفعها محتجون في حمص ” نعم للحوار..بعد سقوط النظام.“

وطالب المحتجون في أنحاء شتى من البلاد بحماية دولية. وكتب على لافتة حملها محتجون في حي الخالدية ان ”منطقة حظر طيران مطلب مشروع لحمص“.

ولعبت طائرات حلف شمال الاطلسي دورا محوريا في اسقاط الزعيم الليبي السابق معمر القذافي ولكن التحالف الغربي لم يظهر استعدادا للتدخل في سوريا.

ودعا المجلس الوطني السوري المعارض إلى حماية دولية. ولم يطلب المجلس صراحة تدخلا عسكريا على الرغم من اعراب محتجين في الشوارع عن هذا الطلب على نحو متزايد.

ولم يستخدم الأسد طائرات حربية ضد المحتجين ولن يكون لفرض منطقة حظر طيران تأثير يذكر على القمع ما لم يهاجم الطيارون قواته البرية وقواعده العسكرية مثلما حدث في ليبيا.

واكتسب المحتجون المناهضون للاسد قوة دافعة بمقتل القذافي وقال نشطاء ان مدينة حماة شهدت بعض اكبر الاحتجاجات منذ ارسال الاسد دبابات وقوات لاستعادة المدينة من سيطرة المعارضة في يوليو تموز.

وسوريا دولة يقطنها 20 مليون نسمة اغلبهم من السنة وتسيطر عليها الأقلية العلوية التي ينتمي اليها الاسد.

ويلزم زعماء الدول ذات الأغلبية السنية في شتى انحاء العالم العربي الحذر من انتقاد الاسد مع صراعهم لمعالجة مشكلاتهم الخاصة الناجمة عن آثار ”الربيع العربي“.

(شارك في التغطية خالد يعقوب عويس في عمان)

ا ج - أ ص (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below