19 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 22:24 / بعد 6 أعوام

ارتفاع عدد القتلى في سوريا رغم قرب انقضاء مهلة الجامعة العربية

(لاضافة اعتقالات ومقتبسات وزيادة عدد القتلى)

من ايريكا سولومون

بيروت 19 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال ناشطون ان 14 مدنيا قتلوا في الحملة الامنية العنيفة التي تشنها قوات الامن السورية على المعارضين للرئيس بشار الاسد اليوم السبت رغم قرب انقضاء المهلة التي حددتها الجامعة العربية لدمشق لاتخاذ خطوات لوقف اراقة الدماء.

وحددت الجامعة العربية اليوم السبت موعدا نهائيا لالتزام سوريا بمبادرة سلام طرحتها الجامعة وتتضمن سحب قوات الجيش من المدن والبلدات وهددت بفرض عقوبات على دمشق اذا لم يوقف الاسد العنف.

لكن المرصد السوري لحقوق الانسان قال اليوم السبت ان 12 مدنيا قتلوا على ايدي قوات الامن بينما قتل اثنان من المنشقين عن الجيش في اشتباكات مع الجيش السوري في حمص التي اصبحت مركزا للانتفاضة ضد اكثر من 40 عاما من حكم اسرة الاسد لسوريا.

وقال نشطاء ان قتلى اليوم يضافون إلى قائمة متزايدة من القتلى منذ مساء الجمعة عندما قتل 25 مدنيا في هجمات للقوات السورية ومسلحين يشتبه في انتمائهم للمعارضة.

كما قتل عشرة جنود من الجيش السوري في اشتباكات مع منشقين عن الجيش.

وتقول الامم المتحدة ان الحملة الامنية ضد المحتجين تسببت في مقتل 3500 شخص على الاقل منذ مارس آذار. وتنحي السلطات السورية باللائمة على جماعات مسلحة تدعمها قوى اجنبية وقتلت حتى الآن نحو 1100 من قوات الشرطة والجيش.

وحظرت سوريا دخول معظم الصحفيين المستقلين للبلاد مما يجعل من الصعب التحقق من التقارير الواردة من جانب النشطاء او المسؤولين.

ويواجه الاسد ضغوطا دولية متزايدة من اجل انهاء الحملة الامنية العنيفة ضد الاحتجاجات المستمرة منذ ثمانية اشهر. وعلقت الجامعة العربية عضوية سوريا بسبب عدم وقفها للعنف في خطوة مفاجئة الاسبوع الماضي.

ولم تحدد الجامعة ما سيحدث اذا تواصل العنف بعد الموعد النهائي الذي حددته لكنها هددت بفرض عقوبات سياسية واقتصادية.

واعربت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون امس الجمعة عن قلقها من انزلاق سوريا إلى حرب اهلية.

وقالت كلينتون لشبكة(ان بي سي) نيوز في مقابلة في اندونيسيا حيث تحضر اجتماع قمة اقليميا ”اعتقد انه قد تقع حرب اهلية مع معارضة مصممة للغاية (على تحقيق أهدافها) ومسلحة وممولة بشكل جيد ويؤثر عليها بالتأكيد منشقون عن الجيش ان لم يكونوا يوجهونها.“

وقال العقيد المنشق عن الجيش رياض الاسعد الذي ينظم المنشقين عن الجيش السوري في قاعدة جديدة بجنوب تركيا في مقابلة تلفزيونية مع قناة الجزيرة التلفزيونية اليوم السبت انه ليست هناك حاجة لتدخل عسكري اكثر من فرض حظر جوي وحظر على السلاح.

وقال ان المزيد من المنشقين عن الجيش سينضمون إلى صفوف الجيش السوري الحر الذي يقوده اذا كانت هناك مناطق عازلة محمية يمكنهم الفرار إليها وان الجنود والضباط في الجيش ينتظرون الفرصة المناسبة.

وامتد العنف الذي بدأ بالاحتجاجات بعد صلاة الجمعة وحتى ساعة متأخرة من الليل والى اليوم السبت بعد ان بدات قوات الامن مداهمات في مناطق الاحتجاجات واشتبك منشقون عن الجيش مع قوات الجيش.

وفي حمص التي اصبحت مركزا للانتفاضة المسلحة والتي شهدت الكثير من العنف الطائفي هاجم مسلحون حافلة تنقل عمالا وقال ناشط محلي ان هذا الهجوم اسفر عن مقتل 11 شخصا على الاقل.

وقال الناشط ان السبب في مهاجمتهم على الارجح هو انهم ينتمون إلى الطائفة العلوية التي ينتمي لها الاسد.

وقال احد سكان حمص بعد ان رفض الكشف عن هويته لرويترز ان جنودا منشقين عن الجيش هاجموا سيارة كانت تقل افرادا من مخابرات القوات الجوية وقتلوا اربعة منهم.

وقالت وكالة الانباء العربية السورية اليوم السبت ان قوات الامن القت القبض على 140 مطلوبا في عدة مناطق في سوريا وقالت انهم ينتمون إلى جماعات ارهابية.

ولكن كلينتون قالت انها لا تتوقع احتمال حدوث نوع من التدخل الدولي المنسق الذي حدث في ليبيا حيث حصل ائتلاف يقوده حلف شمال الاطلسي على تفويض لشن هجمات جوية دعما للثوار الذين كانوا يقاتلون معمر القذافي.

وقالت ”لا يوجد استعداد للقيام بذلك النوع من العمل مع سوريا“ مشيرة الى تحركات اقليمية من قبل الجامعة العربية وتركيا التي صعدت من ضغوطها الدبلوماسية على سوريا وهددت بتنفيذ العقوبات التي فرضها الغرب.

وقال وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي احمد داود اوغلو ان فرنسا مستعدة للعمل مع المعارضة السورية وان هناك حاجة لعقوبات اشد حزما. وقالت بريطانيا ايضا انها تزيد من اتصالاتها مع المعارضة السورية.

لكن السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي قال ان المظاهرات المؤيدة للاسد تخرج بانتظام في الاسابيع الاخيرة ايضا وانها تشير إلى ان الضغوط الاجنبية لم تنجح في اضعاف الحكومة.

ونقل عن علي قوله لصحيفة السفير اللبنانية اليوم السبت ان هناك تفاؤل كبير بأن سوريا لها اليد العليا وان الضغوط الدولية ستنهار امام الوحدة الوطنية السورية وان السياسات المتزنة والعاقلة واجهت تلك التحديات.

وسعت دمشق امس الجمعة إلى ادخال تعديلات على الخطة العربية التي تتضمن ارسال بعثة مراقبين لمراقبة تنفيذ سوريا لبنود الخطة التي تقول سوريا انها غير قادرة على تنفيذها بالكامل نظرا للمقاومة المسلحة.

لكن العقيد الاسعد قال في المقابلة التلفزيونية انه لم يتم تهريب اي اسلحة او ذخائر من تركيا او لبنان او الاردن.

وقال ان السلاح يأتي من الجنود المنشقين الذين يحصلون عليه من الاغارة على قوات الجيش او من تجار داخل سوريا.

واضاف ان النظام يعرف ان هناك من يبيعون السلاح داخل سوريا من اجل المعارك الصغيرة وقال ان المعارضة لا تحصل على سلاح من الخارج.

ا ج - أ ص (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below