فرنسا تحث على عقد اجتماع بشأن سوريا في مجلس الامن الدولي

Fri Dec 9, 2011 10:27pm GMT
 

الامم المتحدة 9 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال سفراء غربيون ان مجلس الامن الدولي وافق اليوم الجمعة على طلب فرنسي بان تعقد كبيرة مسؤولى الامم المتحدة عن حقوق الانسان اجتماعا مع المجلس لاطلاعه على قمع سوريا لحقوق الانسان الاسبوع المقبل متغلبا على اعتراض من روسيا والصين والبرازيل.

وصرح فيتالي تشوركين سفير روسيا لدى الامم المتحدة ورئيس مجلس الامن خلال الشهر الحالي بان اجتماع نافي بيلاي المغلق مع اعضاء مجلس الامن ربما يعقد يوم الاثنين .

ورفض تشوركين اشارات من مبعوثين غربيين بان روسيا اعترضت على هذا الاجتماع على الرغم من اعترافه بان موسكو ودولا اخرى لديها تحفظات.

واردف قائلا للصحفيين "ابدينا موقفا وقلقا ابداه ايضا بعض الاعضاء الاخرين في مجلس الامن.. بان هناك تقسيما للعمل." واضاف ان روسيا تعتقد ان مجلس الامن"يتدخل في شؤون مجلس حقوق الانسان."

ويتخذ مجلس الامم المتحدة لحقوق الانسان من جنيف مقرا له. وجادلت روسيا والصين والبرازيل والهند وجنوب افريقيا والتي عارضت قيام مجلس الامن الدولي بعمل بشأن سوريا بانه يجب مناقشة الشكاوى المتعلقة بانتهاكات سوريا لحقوق الانسان في جنيف وليس في نيويورك.

وتحث فرنسا وبريطانيا والمانيا والولايات المتحدة المجلس على مناقشة قضية سوريا مرة اخرى. واستخدمت روسيا والصين حق النقض (الفيتو) في الشهر الماضي ضد مشروع قرار اوروبي كان من شأنه ادانة حملة دمشق على المحتجين المطالبين بالديمقراطية والتهديد باحتمال فرض عقوبات.

أ ص (سيس)