صحف تركية تسلط الضوء على خطط طارئة بالنسبة لسوريا

Sun Nov 20, 2011 12:46am GMT
 

اسطنبول 20 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت صحف تركية امس السبت ان لدى انقرة خططا طارئة لاقامة منطقة حظر طيران او منطقة عازلة لحماية المدنيين في سوريا المجاورة من قوات الامن هناك اذا زادت عمليات اراقة الدماء.

وذكرت التقارير ان تركيا تعارض اتخاذ خطوات او تدخل من جانب واحد يهدف الى "تغيير النظام" في سوريا ولكنها لا تستبعد احتمال القيام بعمل عسكري مكثف بشكل اكبر اذا بدأت قوات الامن في ارتكاب مجازر على نطاق واسع.

وجاءت هذا التقارير التي اعتمدت على تصريحات مسؤولين اتراك لصحفيين مختارين في نفس يوم انتهاء مهلة نهائية اعطتها الجامعة العربية لحكومة الرئيس السوري بشار الاسد كي تنهي قمعها للاضطرابات المناهضة للحكومة والامتثال لخطة سلام.

وقال الكاتب سيدات ايرجين في صحيفة حريت "من شبه المؤكد ان نظام الاسد سيسقط فكل التقديرات وضعت بناء على هذا الافتراض. وتقول مصادر وزارة الخارجية انه كلما سقط هذا النظام سريعا كلما كان ذلك افضل لتركيا.

"ان قيام تركيا بتدخل عسكري لتغيير النظام امر غير وارد. ولكنها تتخذ موقفا مرنا بشأن جماعات المعارضة التي تمارس انشطة في تركيا."

وفر عدة الاف من السوريين الى تركيا في اعقاب القمع الذي شن بعد تفجر احتجاجات مطالبة بالديمقراطية في مارس اذار. ومن بين هؤلاء جنود يقولون انهم فروا من الجيش بدلا من اطلاق النار على شعبهم وهم الان جزء من المقاومة المسلحة ضد قوات الاسد.

وتخشى تركيا الى جانب قوى اخرى من انه اذا انزلقت سوريا في حرب اهلية فان ذلك سيشعل صراعا طائفيا وعرقيا يمكن ان يمتد لمناطق اخرى بالمنطقة.

ونقل مراد ايتكين الكاتب بصحيفة راديكال عن المسؤولين الاتراك قولهم "نعتقد انه مع كل يوم يمر في ظل نظام الاسد يزيد التهديد للاستقرار. نعتقد ان الاستقرار في سوريا وفي المنطقة لن يكون ممكنا مرة اخرى الا في ظل حكومة ديمقراطية."

وهددت الجامعة العربية وتركيا بفرض عقوبات اقتصادية اذا لم يتوقف سفك الدماء في سوريا. وابلغ مسؤولون اتراك الصحفيين انهم يتوقعون انهيار حكومة الاسد تحت الضغط الشعبي.   يتبع