9 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 23:58 / منذ 6 أعوام

زعيم للمتمردين بالسودان يطالب الحكومة بالتوقف عن قصف المدنيين

من هيريوارد هولاند

قرب الكرمك (السودان) 9 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - طالب زعيم للمتمردين السودانيين الحكومة بالتوقف عن قصف مواطنيها واقامة ممرات انسانية وتوفير مناطق آمنة للمدنيين في اثنتين من المناطق الحدودية المضطربة.

وقال مالك عقار رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان- فرع الشمال ان القصف الجوي الذي تقوم به القوات الحكومية أودى بحياة 74 مدنيا وأصاب اكثر من 100 في ولاية النيل الازرق في جنوب شرق السودان منذ بدء اشتباكات في الثاني من سبتمبر ايلول.

ونفت الحكومة السودانية رواية عقار . وأنحت باللائمة على المتمردين في التسبب في المعاناة التي يواجهها المدنيون في مناطق حدودية مثل النيل الازرق وتصر على انها تحمي مواطنيها.

واندلع قتال ايضا في يونيو حزيران في جبال النوبة بجنوب كردفان وهي ولاية اخرى مثل النيل الازرق تقع على الحدود مع جنوب السودان الذي استقل حديثا. ولا تستطيع وكالات الاغاثة العمل في اي من المنطقتين منذ بدء الصراع.

وقال عقار للصحفيين في مقر قيادته المؤقت في منطقة يسيطر عليها المتمردون بولاية النيل الازرق ”هناك اشياء اساسية نطالب بها : أحدها ممارسة الضغط على الخرطوم للتوقف عن قصف المدنيين.“

وكان مالك عقار المنتمي للحركة الشعبية يشغل منصب الحاكم المنتخب لولاية النيل الازرق لكنه اقيل بعد تفجر القتال وجرى تعيين حاكم عسكري بدلا منه. وجرى ايضا حظر انشطة الحركة الشعبية لتحرير السودان في شمال البلاد. والحركة الشعبية لتحرير السودان هي الحزب الحاكم في جنوب السودان ولها فرع في السودان.

وقال عقار في تصريحات ادلى بها يوم الخميس خلال زيارة للصحفيين نظمها المتمردون المتمركزون في جنوب السودان ”نسأل ونطالب بأن يفتحوا ممرات ومناطق آمنة للعمليات الانسانية.“

وأضاف عقار الذي كان يتحدث قرب الكرمك التي تبعد نحو 160 كيلومترا عن الدمازين عاصمة ولاية النيل الازرق ان نحو 500 ألف شخص ربما فروا من القرى إلى الغابات وسينفد منهم الطعام قريبا.

ولم يمكن التحقق من ذلك العدد.

وتقول لجنة شؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة ان اكثر من 27500 شخص فروا من النيل الازرق إلى اثيوبيا الشهر الماضي.

وقال ربيع عبد العاطي المتحدث باسم وزارة الاعلام لرويترز عبر الهاتف ان 95 في المئة من المدنيين في النيل الازرق يعيشون في أمان وان الحكومة تقدم المساعدات.

وتحدثت رويترز خلال الزيارة مع عدة عائلات قالوا انهم هجروا قراهم لتجنب القصف الذي تقوم به طائرات الحكومة السودانية. ويواجه هؤلاء الاشخاص ظروفا معيشية صعبة ويجمعون الطعام من البرية للبقاء على قيد الحياة.

ونفى عبد العاطي هذه الروايات قائلا انها صادرة عن انصار عقار.

وقال عقار ان الرئيس عمر حسن البشير المتهم بجرائم حرب في دارفور بغرب السودان يستخدم الطعام كسلاح وقال ان الوضع الانساني ”الكارثي“ يتطلب تدخلا سريعا من الامم المتحدة.

وقال ”لا توجد ملاذات آمنة لهم لأن المشكلة الرئيسية لهم هي المقاتلات السوفيتية الصنع التي تحلق على ارتفاعات عالية . لقد شاهدت انت اثنتين منهما تحلقان فوقنا. أسقطت القنابل على قرية ليست قريبة من اي منشأة عسكرية.“

ورأى هذا المراسل طائرات تحلق في المنطقة وتسقط قنابل على مسافة نحو كيلومتر. ولم يمكن على الفور تحديد نوع الطائرات.

وقال عبد العاطي ان الحكومة ليست ضالعة في قصف المناطق المدنية وقال ان أي طلب للحصول على مساعدة انسانية دولية يجب ان يصدر فقط من الحكومة السودانية. وتنفي الخرطوم استخدام الطعام كسلاح.

وحث عقار المجتمع الدولي على حمل البشير على التفاوض قائلا ”الحروب تنتهي على طاولات (التفاوض)“. وقال ان اي محادثات جديدة يجب ان تجرى بوساطة طرف ثالث وهو امر استبعده البشير.

وحاربت قوات عقار إلى جانب المتمردين الجنوبيين خلال حرب اهلية دامت 22 عاما وانتهت بابرام اتفاق سلام عام 2005 مهد الطريق امام استقلال الجنوب في التاسع من يوليو تموز هذا العام.

وقال عقار الذي كان يرتدي زيا عسكريا ”كنت حاكما منتخبا وتمت اقالتي بشكل غير دستوري وحزبنا كان حزبا خاض الانتخابات بعدد كبير من اعضاء البرلمان ما زال 128 منهم في السجون.“

ويصدر الجانبان روايات متضاربة بشأن حجم الاراضي التي يسيطران عليها. وادعى عقار ان قواته سيطرت على نحو 80 في المئة من الاراضي في جنوب كردفان والنيل الازرق. وقال عبد العاطي ان قوات الحكومة تسيطر على 95 في المئة من الاراضي في النيل الازرق.

ح ع - أ ص (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below