باكستان والهند تسعيان لتهدئة المخاوف النووية

Fri Jun 24, 2011 9:06pm GMT
 

(لاضافة تفاصيل)

إسلام أباد 24 يونيو حزيران (رويترز) - اتفقت باكستان والهند اليوم الجمعة على محاولة تهدئة المخاوف المتعلقة بترسانتيهما النووية في محادثات ايجابية بشكل غير متوقع بين دبلوماسيين كبيرين من البلدين.

واتفقت وكيلة وزارة الخارجية الهندية نيروباما راو مع نظيرها الباكستاني سلمان بشير على توسيع تدابير بناء الثقة على صعيد الأسلحة النووية والتقليدية.

وقالا في بيان مشترك بعد اجتماع استمر ليومين في إسلام أباد إن اجتماعا لخبراء سيعقد بغرض "النظر في اتخاذ تدابير إضافية ... لبناء الثقة وتعزيز السلام والامن."

وجاءت نتائج المحادثات أفضل مما كان متوقعا حيث عقد المسؤولان مؤتمرا صحفيا لم يكن مقررا واتفقا ايضا على محاولة تحسين التجارة والسفر عبر خط وقف اطلاق النار الذي يقسم كشمير المتنازع عليها.

وقالت راو في المؤتمر الصحفي "لا ينبغي أن يكون هناك مكان لفكر الصراع العسكري في القرن الحادي والعشرين."

واستأنفت الهند وباكستان في فبراير شباط عملية سلام رسمية كانت قد توقفت بعد هجوم مومباي في نوفمبر تشرين الثاني 2008 الذي نفذه متشددون يتمركزون في باكستان قتل فيه 166 شخصا.

ولكن كما هو الحال في جهود السلام السابقة كان التقدم بطيئا وعرضة لأية محاولات من جانب متشددين اسلاميين يحاولون اشعال حرب بين باكستان والهند من خلال شن هجوم آخر على غرار هجوم مومباي.

م ي - ع ع (سيس)