الحكومة اليمنية تقول صالح سيعود قريبا واحتجاجات جديدة في صنعاء

Fri Jun 17, 2011 3:14pm GMT
 

من محمد صدام

صنعاء 17 يونيو حزيران (رويترز) - تعهدت الحكومة اليمنية اليوم الجمعة بأن الرئيس علي عبد الله صالح الذي سافر الى السعودية للعلاج سيعود الى البلاد في غضون ايام بينما طالب آلاف المتظاهرين في العاصمة بتنحيه.

وبات مصير صالح -الذي خضع لعملية جراحية في السعودية بعد اصابته في هجوم على قصره- في صلب الأزمة السياسية التي شلت الدولة الفقيرة الواقعة في شبه الجزيرة العربية والمهددة بالانزلاق الى حرب أهلية.

وبلغت الاحتجاجات المستمرة منذ اشهر ضد صالح ذروتها في حرب مفتوحة في العاصمة صنعاء الشهر الماضي بعدما رفض الرئيس اليمني سلسلة من الاتفاقات توسطت فيها دول مجلس التعاون الخليجي لتنحيه عن السلطة.

ولم يظهر صالح على الملأ منذ الهجوم الذي وقع في الثالث من يونيو حزيران واصابه بحروق وجروح من شظايا.

وقال عبده الجندي نائب وزير الإعلام اليمني لرويترز إن الرئاسة أكدت له أن الرئيس سيعود خلال الأيام القادمة. ولم يحدد موعدا معينا.

واضاف أن صحة الرئيس في تحسن مستمر.

وفي العاصمة صنعاء طالب عشرات الآلاف من المتظاهرين بتنحي صالح عن السلطة وان تحل محله حكومة انتقالية. وردد البعض هتافات "الشعب يواصل اسقاط النظام."

ودعمت شخصيات بارزة من عائلة صادق الأحمر رئيس اتحاد قبائل حاشد القوية المتظاهرين وانضموا إلى الدعوة لتشكيل حكومة انتقالية. ومن بين خصوم صالح لواء بالجيش انقلب عليه.

ويتزامن الجمود بشأن مستقبل صالح مع تصاعد العنف بين قوات الحكومة المركزية وانفصاليين واسلاميين الامر الذي غذى المخاوف الغربية والخليجية من أن البلاد قد تنزلق إلى الفوضى واعطاء جناح تنظيم القاعدة موطئ قدم بالقرب من ممرات حيوية لشحنات النفط.

م ي - ع ع (سيس)