رئيس الوزراء السلوفاكي فيكو يفوز في الانتخابات ولكنه يواجه مهمة صعبة لتكوين أغلبية

Sun Mar 6, 2016 5:35am GMT
 

براتيسلافا 6 مارس آذار (رويترز) - أظهرت النتائج شبه النهائية للانتخابات البرلمانية التي جرت في سلوفاكيا يوم السبت فوز زعيم الحزب الديمقراطي الاشتراكي اليساري ورئيس الوزراء السلوفاكي روبرت فيكو ولكن المكاسب التي حققتها أحزاب المعارضة بما في ذلك الأحزاب اليمينية المتطرفة ستُعقد تشكيل حكومة جديدة.

وأظهرت نتائج 91 في المئة من الدوائر الانتخابية حصول فيكو وهو يساري تتطابق آراؤه المناهضة للهجرة مع آراء جارتي بلاده بولندا والمجر على 28.7 في المئة من الأصوات بفارق كبير عن الآخرين ولكن أقل من النسبة التي توقعتها استطلاعات الرأي وهي نحو 35 في المئة.

ويراقب الاتحاد الأوروبي عن كثب هذه الانتخابات نظرا لأن من المقرر أن تتولى سلوفاكيا الرئاسة الدورية للاتحاد لمدة ستة أشهر ابتداء من يوليو تموز مما يعطيها دورا أكبر في مناقشات سياسة الاتحاد الأوروبي بشأن أزمة الهجرة.

وراهن فيكو على توليفة من تدابير الرعاية الاجتماعية الشعبية مثل مجانية ركوب الطلاب وأرباب المعاشات القطارات واعتراضه على قبول لاجئين للفوز بفترة ثالثة بعد توليه رئاسة الحكومة من عام 2006 حتى عام 2010 ومن 2012 حتى عام 2016.

وأظهرت النتائج أن ما لا يقل عن ثماني جماعات أخرى قد تفوز بمقاعد في البرلمان الجديد.

وقال فيكو الذي كان يأمل بأن يحكم مع شريك أصغر في الائتلاف إن بناء ائتلاف جديد في برلمان مقسم بشكل كبير سيستغرق وقتا وسيكون صعبا في ضوء النتائج"المعقدة جدا" للانتخابات.

وقال فيكو للصحفيين"بوصفنا الحزب الذي فاز في الانتخابات علينا التزام بمحاولة تشكيل حكومة ذات معنى ومستقرة.

"لن يكون سهلا أقول ذلك بوضوح جدا."

ويرفض فيكو تعدد الثقافات بوصفه "خيالا". وتعهد بعدم قبوله مطلقا حصص الاتحاد الأوروبي لإعادة توطين اللاجئين الذين تدفقوا على اليونان وإيطاليا من سوريا ومناطق أخرى.   يتبع