دراسة: انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الصين ربما بلغت ذروتها في 2014

Mon Mar 7, 2016 7:33am GMT
 

بكين 7 مارس آذار (رويترز) - أفادت دراسة نشرت نتائجها اليوم الاثنين إن انبعاثات الصين من الكربون وهي الأعلى في العالم بفارق كبير ربما تكون بلغت حدها في 2014 الأمر الذي قد يضع بكين تحت ضغط لتشديد التزاماتها المناخية.

ووعدت الصين بأن تصل الانبعاثات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري إلى سقفها بحلول 2030 في إطار التزاماتها بمعاهدة دولية لمحاربة الاحتباس الحراري.

وقالت الدراسة التي أجراها معهد جرانثام لأبحاث تغير المناخ والبيئة ومركز (إي.إس.أر.سي) لاقتصاديات وسياسة تغير المناخ في كلية لندن للاقتصاد إن سقف عام 2030 هو تقدير متحفظ للغاية.

وقال التقرير "من المحتمل أن تتراجع الانبعاثات بشكل متواضع من الآن فصاعدا في إشارة إلى أن سنة 2014 كانت هي السقف".

ولمح التقرير إلى أن أحدث البيانات تظهر بالفعل أن الانبعاثات في الصين تراجعت في عام 2015.

وقال الباحثون "إذا تجاوزت الانبعاثات مستويات 2014 ... فسيكون مسار النمو على الأرجح سطحيا بشكل نسبي.. ولن تصل الانبعاثات إلى سقفها على الأرجح قبل عام 2025."

ووفقا لحسابات رويترز استنادا إلى بيانات رسمية فإنه رغم زيادة استهلاك الطاقة بنسبة 0.9 في المئة إلى 4.3 مليار طن من الفحم في 2015 فقد تراجع استهلاك الفحم بنسبة 2.2 في المئة على أساس سنوي. (إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)