الاتحاد الأوروبي يأمل أن تحد تركيا من الهجرة إلى أوروبا

Mon Mar 7, 2016 11:32am GMT
 

بروكسل 7 مارس آذار (رويترز) - أبدى زعماء الاتحاد الأوروبي تفاؤلا حذرا قبيل قمة مع تركيا اليوم الاثنين بأن أنقرة أصبحت مستعدة أخيرا للتحرك من أجل تقييد عبور المهاجرين إلى أوروبا بشكل غير قانوني.

وقال دبلوماسيون إن مع وجود عشرات الآلاف من المهاجرين الذين تقطعت بهم السبل في اليونان بسبب إغلاق الحدود ستعلن القمة رسميا إغلاق طريق البلقان الذي يسلكه المهاجرون من اليونان إلى ألمانيا.

وسيتعهد الزعماء بمساعدة أثينا في التعامل مع تكدس اللاجئين لديها والحصول على تعهدات بأن تركيا -بدعم من القوات البحرية التابعة لحلف شمال الأطلسي في بحر إيجه- ستمنع المهربين من نقل المهاجرين بحرا.

وقال رئيس الوزراء الهولندي مارك روته الذي تتولى بلده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي "أنا متفائل نسبيا بأننا سنتمكن من اتخاذ مثل تلك الخطوات اليوم."

وقضى روته ومعه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل خمس ساعات من النقاش مع رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو في بروكسل في اجتماع انتهى الساعة 2.45 صباح اليوم لتحديد التزامات وقف تدفق المهاجرين بعد أن انتهى الحال بأكثر من مليون شخص دخلوا أوروبا العام الماضي - معظمهم من سوريا والعراق وأفغانستان - في ألمانيا.

ومن المتوقع أيضا أن يطلع الزعماء داود أوغلو على مخاوفهم المتعلقة بحقوق الإنسان بعد أن فرضت الحكومة التركية وصايتها على صحيفة معارضة.

لكن مسؤولي الاتحاد الأوروبي سيحرصون ألا يثيروا حفيظة أنقرة مع تزايد آمال التوصل لحل للأزمة.

كما سيطمئن زعماء الاتحاد الأوروبي - المنقسمون بشأن إنهاء التحركات الفوضوية التي تهدد نظام شينجن الأوروبي للحدود المفتوحة - رئيس الوزراء اليوناني اليكسيس تسيبراس بشأن المساعدة في إيواء المهاجرين العالقين الآن في تركيا.

وقال تسيبراس إن الاتحاد يجب أن يسرع عملية إعادة توطين طالبي حق اللجوء المسجلين من اليونان في دول أخرى بالاتحاد الأوروبي كما تعهد في سبتمبر أيلول الماضي. وحتى الآن لم تستقبل دول الاتحاد سوى مئات قليلة من 160 ألف شخص تعهدت باستيعابهم.   يتبع