دبلوماسيون أجانب عبروا لمسؤولين أمريكيين عن قلقهم من ترامب

Mon Mar 7, 2016 12:29pm GMT
 

واشنطن 7 مارس آذار (رويترز) - قال مسؤولون أمريكيون بارزون إن دبلوماسيين أجانب عبروا عن قلقهم لمسؤولي الحكومة الأمريكية بشأن ما وصفوه بالتصريحات العلنية النارية والمهينة للمرشح الرئاسي المحتمل المتصدر لترشيحات الحزب الجمهوري دونالد ترامب.

وقال ثلاثة مسؤولين أمريكيين رفضوا جميعا الكشف عن هويتهم إن مسؤولين من أوروبا والشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية وآسيا شكوا خلال محادثات خاصة جرت مؤخرا من النغمة المناهضة للأجانب في تصريحات ترامب.

وأضاف أحد المسؤولين "مع استمرار نغمة خطاب (ترامب) وفي بعض الأحيان تصاعد حدتها استمرت وتصاعدت أيضا المخاوف من بعض القادة في أنحاء العالم."

ورفض المسؤولون الثلاثة الإفصاح عن قائمة كاملة بالدول التي شكا دبلوماسيوها من تصريحات ترامب لكن اثنين منهما قالا إن تلك الدول تشمل على الأقل الهند وكوريا الجنوبية واليابان والمكسيك.

وأوضح المسؤولون الأمريكيون أن من غير المعتاد أن يعبر الدبلوماسيون الأجانب عن قلقهم ولو بشكل خاص من المرشحين أثناء الحملات الانتخابية. ولا يرغب حلفاء الولايات المتحدة بالذات في أن يُتهموا بالتدخل في السياسة الداخلية الأمريكية نظرا لأنهم مضطرون للتعامل مع من يفوز أيا كان.

ولم ترد حملة ترامب على طلبات التعليق بشأن شكاوى الدبلوماسيين في الأحاديث الخاصة.

ورفضت سفارة اليابان التعليق. ولم تستجب سفارتا الهند وكوريا الجنوبية لطلبات التعليق.

ورفض متحدث باسم الحكومة المكسيكية تأكيد صحة ما تردد عن شكاوى تمت في محادثات دبلوماسية خاصة لكنه أشار إلى أن وزيرة الخارجية كلاوديا رويس ماسيو قالت الأسبوع الماضي إن سياسات ترامب وتصريحاته "جاهلة وعنصرية" وإن خطته لبناء جدار على الحدود لوقف المهاجرين غير الشرعيين "سخيفة".

وقال مسؤول في حلف شمال الأطلسي رفض الكشف عن هويته "الدبلوماسيون الأوروبيون يسألون باستمرار عن صعود ترامب بعدم تصديق والآن بفزع متزايد... ومع مواجهة الاتحاد الأوروبي لأزمة وجود هناك قلق أكثر من المعتاد من أن تستدير الولايات المتحدة إلى الداخل في وقت تحتاج فيه أوروبا لدعم أمريكا أكثر من أي وقت مضى."

وصرح أحد المسؤولين الأمريكيين بأن الشكاوى تأتي في أغلب الأحيان من دبلوماسيين من المستوى المتوسط والمنخفض الذي يوصف بأنه "مستوى العمل" أكثر من المسؤولين البارزين.

(إعداد سلمى محمد للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي)