تحقيق-ولاية أوريجون تعلن نتائج اختبارات تلوث التربة هذا الأسبوع

Wed Mar 9, 2016 7:10am GMT
 

من شيلبي سيبنز

بورتلاند (أوريجون) 9 مارس آذار (رويترز) - يعلن مسؤولون في ولاية أوريجون الأمريكية هذا الأسبوع نتائج اختبارات تلوث التربة في أحياء قرب مصنعين للزجاج في بورتلاند اتهما بنشر معادن ملوثة في الجو خلال سنوات وهو الموضوع الذي كان قد أدى إلى رفع دعاوى قضائية ومطالبة بتكثيف الإشراف.

وقد تؤجج النتائج المرتقبة من شكوك تنتاب السكان وأنصار الحفاظ على البيئة بأن انبعاثات عنصري الزرنيخ والكادميوم من المصنعين تعرض السكان لمستويات من المعادن الثقيلة أعلى مما أعلن في السابق.

وقالت مريم روتكين-إيلمان خبيرة الصحة العامة لدى مجلس الدفاع عن الموارد الطبيعية إن هذه المخاوف تبرز مدى الحاجة إلى تشديد الرقابة الاتحادية.

وقالت "استسلم السكان لاختبار تربتهم وأطفالهم وبيوتهم وهم يقولون ’حسنا كيف حدث كل هذا التلوث؟’. كان يتعين ألا يحدث ذلك".

وظهرت بالفعل أدلة لا بأس بها من اختبارات أجرتها الهيئة الأمريكية للغابات لحدوث تلوث في الجو قرب المصنعين علاوة على مؤشرات على تراكم المعادن الثقيلة بالتربة.

وتوصلت اختبارات الهيئة الأمريكية للغابات -التي جرت على فطريات نامية على جذوع الأشجار قرب أحد المصنعين- إلى رصد مستويات من الزرنيخ تزيد 150 مرة عن حدود الأمان في أوريجون ومن الكادميوم تزيد بواقع 50 مرة عنها فيما عثر قرب المصنع الثاني على مستويات من الكادميوم مرتفعة بنفس الدرجة.

وتفيد معلومات نشرت على الموقع الإلكتروني لإدارة الصحة في أوريجون إن التعرض للزرنيخ لفترات طويلة يرتبط بالإصابة بسرطان الجلد والرئة والمثانة والكبد علاوة على تغير لون الجلد وتلف الأعصاب.

يقول الموقع إن التعرض للكادميوم لمدد طويلة يرتبط بالإصابة بسرطان الرئة والبروستاتا وأيضا أمراض الكلى وهشاشة العظام.   يتبع