إعادة-مقابلة-رئيس بيرا للاستشارات: موجة هبوط النفط انتهت وأوبك تستهدف سعر 50 دولارا

Mon Mar 7, 2016 2:19pm GMT
 

(لتصحيح خطأ طباعي في العنوان)

من جوناثان ليف

7 مارس آذار (رويترز) - قال جاري روس المؤسس ورئيس مجلس الإدارة التنفيذي لشركة بيرا للاستشارات ومقرها نيويورك إن كبار المنتجين في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بدأوا يتحدثون عن أسعار جديدة للنفط تقارب 50 دولارا للبرميل في علامة جديدة على أن موجة الهبوط الطويلة الأمد في السوق انتهت رسميا.

وقال روس للعملاء منذ أسبوعين ونصف الأسبوع إن انخفاض النفط بلغ مداه حينما كان سعر الخام نحو 30 دولارا للبرميل. وارتفعت العقود الآجلة للخام الأمريكي منذ ذلك الحين لتغلق مقتربة من 36 دولارا للبرميل يوم الجمعة وهو ما اعتبره عدد من المحللين بحذر بمثابة قاع للأسعار.

وقال روس في مقابلة مع رويترز إن من المنتظر أن تتعافى أسعار النفط إلى 50 دولارا للبرميل بنهاية العام مدعومة بخفض محتمل لإمدادات المعروض من منتجين رئيسيين في منظمة أوبك.

وتابع روس وهو أحد أكثر الشخصيات قدرة على توقع اتجاهات الأسعار في قطاع النفط لما يتمتع به من تاريخه طويل في التشاور مع أعضاء أوبك "يريدون سعرا قدره 50 دولارا (للبرميل).. سيكون ذلك الركيزة الجديدة لأسعار النفط العالمية.

"رغم أنه قد لا يكون سعرا رسميا مستهدفا إلا أنك ستسمعه منهم."

وإذا بدأت السعودية وغيرها من المنتجين الخليجيين ذوي النفوذ في أوبك في اعتبار 50 دولارا "سعرا عادلا للمنتجين والمستهلكين" - وهي عبارة كانت مفضلة في الماضي لكنها اختفت لعدة سنوات - فربما يشير ذلك إلى نهاية فترة طويلة غير معتادة أحجمت خلالها المنظمة عن بذل جهود للسيطرة على السوق.

فبعد أعوام من التلميح إلى الرضا عن الأسعار التي تحوم حول 100 دولار للبرميل قادت السعودية أكبر تحول في سياسة منظمة أوبك خلال عقود في أواخر 2014 حيث لم تتفق المملكة أكبر مصدر للنفط في العالم وحلفاؤها في المنظمة على خفض الإنتاج لدعم مثل تلك الأسعار المرتفعة خشية تآكل حصصهم في السوق العالمية.   يتبع