وكالة طيران دولية تشدد قواعد التتبع الفوري في الطائرات

Mon Mar 7, 2016 5:40pm GMT
 

مونتريال 7 مارس آذار (رويترز) - أعلنت وكالة الطيران التابعة للأمم المتحدة اليوم الاثنين متطلبات التتبع الفوري للطائرات المدنية التي تتعرض لمشكلة وذلك بعد اختفاء طائرة الخطوط الجوية الماليزية إم.اتش370 قبل عامين.

وقالت المنظمة الدولية للطيران المدني في بيان إن المجلس التنفيذي وافق على اقتراحات حمل الطائرات أدوات رصد يمكنها بث بيانات موقعها مرة كل دقيقة على الأقل في حال مواجهة الطائرة لمشكلة. وسيكون على الشركة المشغلة للطائرة أن تتحقق من أن بيانات الرحلة قابلة للاسترجاع في حين ستمدد فترة تسجيلات الصوت لكابينة الطيار إلى 25 ساعة.

وقالت المنظمة إن متطلبات رصد الدقيقة الواحدة وبيانات الرحلة المسجلة قائمة على الأداء بمعنى أن شركات الطيران وشركات صناعة الطائرات يمكنها اختيار الخيار الأمثل بالنسبة لها من بين تكنولوجيات موجودة بالفعل أو باستخدام تكنولوجيا جديدة.

وسيبدأ تطبيق هذه الإجراءات ابتداء من الآن وحتى عام 2021.

دعت ماليزيا في العام الماضي لأن يصبح التتبع الفوري على متن الطائرات أولوية في صناعة الطيران بعد فقد طائرةالرحلة إم.اتش370. واختفت الطائرة يوم 8 مارس آذار عام 2014 بعد وقت قصير من إقلاعها من كوالالمبور في الطريق إلى بكين وعلى متنها 239 شخصا.

وقال أولومويوا بينارد أليو رئيس المجلس التنفيذي للمنظمة في البيان "بتطبيقها معا ستضمن تلك البنود الجديدة أن في حالة وقوع حادث سيعرف الموقع على الفور في نطاق ستة أميال بحرية وسيكون للمحققين القدرة على الحصول على سجل بيانات رحلة الطائرة بشكل سريع وموثوق."

وأضاف "ستسهم القواعد الجديدة أيضا بدرجة كبيرة في تحسين عمليات البحث والإنقاذ وخفض تكلفتها."

(إعداد مروة سلام للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)