مقدمة 1-قيود تصدير أمريكية على زد.تي.إي الصينية بدعوى العمل مع إيران

Mon Mar 7, 2016 9:37pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

من سوزان هيفي

واشنطن 7 مارس آذار (رويترز) - أعلنت وزارة التجارة الأمريكية اليوم الاثنين فرض قيود تصدير على زد.تي.إي كورب الصينية وثلاثة كيانات بزعم أن شركة صناعة معدات الاتصالات وضعت مخططا لإعادة تصدير مواد إلى إيران في انتهاك للعقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة.

واستشهدت وزارة التجارة في مذكرة علنية بوثائق لشركة زد.تي.إي تظهر أن شركة صناعة الهاتف المحمول كانت تخطط لاستخدام شركات وهمية كواجهة. وستزيد قيود التصدير التي تدخل حيز التنفيذ غدا الثلاثاء صعوبة حصول زد.تي.إي على المنتجات الأمريكية.

ويحق للشركة التي مقرها في مدينة شنتشن بجنوب الصين الطعن على القرار.

وتقرر تعليق تداول أسهم الشركة التي تعد من أكبر شركات معدات الاتصالات في العالم في هونج كونج وشنتشن ترقبا لصدور إشعار قبيل إغلاق الأسواق الآسيوية. وارتفعت أسهم زد.تي.إي المدرجة في الولايات المتحدة في عدد قليل من المعاملات بسوق خارج المقصورة.

وعبر مسؤولون صينيون عن الغضب إزاء الخطوة الأمريكية التي تفرض على الموردين في أنحاء العالم طلب رخصة تصدير قبل شحن أي معدات أو أجزاء مصنعة أمريكيا إلى الشركة.

وقال هونغ لاي المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية "تعارض الصين تذرع الولايات المتحدة بالقوانين المحلية لفرض عقوبات على الشركات الصينية."

وتفرض الولايات المتحدة منذ فترة طويلة حظرا على بيع منتجات التكنولوجية المصنعة أمريكيا إلى إيران في إطار عقوبات لكن للصين علاقات دبلوماسية واقتصادية وتجارية وثيقة مع طهران. وفي العام الماضي توصلت الولايات المتحدة والقوى العالمية الكبرى إلى اتفاق مع إيران لتخفيف العقوبات الاقتصادية مقابل قيود على البرنامج النووي لطهران.   يتبع