أمريكا تقول إنها ستنشر بيانات عن ضحايا عمليات مكافحة الإرهاب

Tue Mar 8, 2016 5:40am GMT
 

من ديفيد برونستروم وجوناثان لانداي

واشنطن 8 مارس آذار (رويترز) - قالت الولايات المتحدة يوم الاثنين إنها ستنشر في الأسابيع المقبلة تقييما للخسائر في صفوف المقاتلين وغير المقاتلين نتيجة الغارات الأمريكية لمكافحة الإرهاب خارج مناطق الحرب النشطة منذ عام 2009.

وقالت ليزا موناكو مستشارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما للأمن الداخلي إن القرار اتخذ من أجل الشفافية. ويأتي القرار بعد سنوات من انتقاد جماعات حقوق الإنسان وغيرها لضربات الطائرات بدون طيار في باكستان واليمن والصومال وليبيا والتي أدت لسقوط ضحايا من المدنيين.

وقالت موناكو إن البيانات ستنشر سنويا في المستقبل.

وأضافت موناكو في مجلس العلاقات الخارجية "نعلم أن مزيدا من الشفافية ليس الأمر الصحيح فحسب... إنها الطريقة الأفضل للحفاظ على شرعية جهودنا لمكافحة الإرهاب والدعم الواسع لحلفائنا."

وامتنعت موناكو عن تقديم تفاصيل عن التقييم لكنها قالت إنه يعكس "معلومات المخابرات الأحدث من جميع المصادر" علاوة على مشاركة من جماعات حقوق الإنسان التي تراقب الضربات الأمريكية بطائرات بدون طيار وعمليات مكافحة الإرهاب الأمريكية الأخرى.

واتهمت جماعات حقوق الإنسان إدارة أوباما بعدم الصراحة بشأن المبادئ التوجيهية المحددة التي تحكم الهجمات بطائرات بدون طيار وتشكك في مزاعم الحكومة عدم وجود أي دليل على أنها أدت إلى "أضرار مباشرة" وهو تعبير يستخدم للإشارة إلى سقوط ضحايا من المدنيين.

وأثيرت تساؤلات أيضا بشأن من بالتحديد توجه له الإدارة هذه الضربات.

وفي عام 2013 ذكرت صحيفة ماكلاتشي أنه خلافا لتأكيدات بأن الهجمات الأمريكية بطائرات بدون طيار استهدفت فقط القادة المعروفين لتنظيم القاعدة والجماعات المتحالفة معه أظهرت وثائق سرية أن إدارة أوباما قتلت مئات المتشددين المشتبه بهم على مستوى أقل في عشرات الهجمات في المناطق القبلية في باكستان.   يتبع