تويتر تلعب دورا ايجابيا في الحملة ضد الدولة الإسلامية

Tue Mar 8, 2016 6:11am GMT
 

8 مارس آذار (رويترز) - امتدح مسؤولون في مركز سايمون فايسنتال شركة تويتر لتكثيف جهودها لمنع تنظيم الدولة الإسلامية من استخدام موقعها كمنصة لتجنيد مقاتلين والترويج لأفكاره المتشددة.

وأعطى مشروع الإرهاب الرقمي والكراهية التابع للمركز وهو مؤسسة غير ربحية تويتر تقدير "جيد جدا" في تقريره عن جهود شركات الشبكة الاجتماعية لمكافحة النشاط الإلكتروني لجماعات متشددة منها الدولة الإسلامية.

وقال الحاخام ابراهام كوبر مدير المشروع في اتصال هاتفي مع رويترز قبل نشر التقرير أمس الاثنين في مؤتمر صحفي في نيويورك "نعتقد أنهم يسيرون بالقطع في الاتجاه الصحيح."

وصرح بأن المراجعة تمت على أساس الخطوات التي اتخذتها تويتر والمعلومات التي جمعها العاملون في المركز خلال اجتماعات مباشرة مع ممثلي الشركة.

واعتمد التنظيم المتشدد منذ وقت طويل على تويتر لتجنيد مقاتلين ونشر فكره المتعصب بين أتباعه الجدد. وكان مركز سايمون فايسنتال المدافع عن حقوق الإنسان من أشد منتقدي استراتيجية تويتر لمحاربة هذه الأنشطة.

وخفف بعض المنتقدين من موقفهم منذ ديسمبر كانون الأول حين أعاد الموقع النظر في سياسته الرقابية وأعلن صراحة أنه حظر "ميول الكراهية" التي تحض على العنف ضد جماعات بعينها وأنه سيحذف المحتوى المسيء.

وكان الباحثون في برنامج عن التطرف في جامعة جورج واشنطن قد ذكروا الشهر الماضي أن قدرة التنظيم على الوصول إلى أتباعه باللغة الانجليزية قد تراجعت العام الماضي بسبب الحملة التي قامت بها شركة تويتر ضد جيش من خبراء التنظيم في العالم الرقمي. (إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة)