السلطات التركية تفرض الوصاية على وكالة أنباء قريبة من خصم إردوغان

Tue Mar 8, 2016 8:16am GMT
 

اسطنبول 8 مارس آذار (رويترز) - قالت وكالة الأنباء التركية (جيهان) في بيان إن السلطات التركية فرضت الوصاية القضائية عليها وذلك في خطوة توسع من نطاق حملة على مؤيدي رجل الدين فتح الله كولن خصم الرئيس رجب طيب إردوغان.

وذكرت الوكالة على موقعها الإلكتروني في ساعة متأخرة أمس الاثنين أن محكمة في اسطنبول ستعين وصيا قضائيا عليها بناء على طلب من ممثل للنائب العام وذلك بعد أيام من اتخاذ نفس الخطوة مع صحيفة (زمان) أوسع الصحف التركية انتشارا والمرتبطة أيضا بكولن المقيم بالولايات المتحدة.

وأثارت تلك الخطوة قلقا دوليا إزاء حرية الصحافة في تركيا ونوقشت في قمة عقدها الاتحاد الأوروبي مع أنقرة أمس الاثنين لبحث أزمة الهجرة.

وقال وزير الخارجية الفرنسي إن قرار إخضاع (زمان) للوصاية القضائية "غير مقبول" ويتعارض مع القيم الأوروبية.

ويتهم إردوغان خصمه كولن بالتآمر للإطاحة بالحكومة من خلال بناء شبكة من المؤيدين له في القضاء والشرطة والإعلام وهو ما ينفيه كولن.

وكان الرجلان حليفين إلى أن فتحت الشرطة وممثلون للنيابة ينظر إليهم على أنهم متعاطفون مع كولن تحقيقا يتعلق بالفساد في الدائرة المقربة من إردوغان عام 2013.

وفي بداية الشهر الحالي أغلقت السلطات وكالات إعلام صودرت العام الماضي من شركة كوزا إيبيك القابضة وهي مجموعة مرتبطة بكولن أيضا. (إعداد أمل أبو السعود للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين)