8 آذار مارس 2016 / 20:34 / بعد عام واحد

مقدمة 1-جنرال أمريكي يطلب إحياء برنامج لتدريب مقاتلين سوريين على نطاق أصغر

(لإضافة تصريحات بشأن برنامج التدريب وعمليات في العراق وسوريا)

من فيل ستيوارت

واشنطن 8 مارس آذار (رويترز) - قال جنرال أمريكي كبير اليوم الثلاثاء إنه طلب إذنا بإحياء جهود أمريكية لتدريب مقاتلين بالمعارضة السورية لقتال تنظيم الدولة الإسلامية لكن على نطاق أصغر من برنامج فاشل سابق ألغي العام الماضي.

وقال الجنرال لويد أوستن قائد القيادة المركزية التي تشرف على القوات الأمريكية في الشرق الأوسط في جلسة لمجلس الشيوخ إنه على النقيض من الجهود السابقة- التي كانت تهدف لتجنيد وتدريب وحدات كاملة من المقاتلين لإعادة نشرهم في سوريا- ستركز المساعي الجديدة على برنامج تدريب أقصر أجلا لمجموعات أصغر.

وقال "عندما نعيد إشراك هؤلاء الأشخاص في المعركة فإنهم سيتمكنون من تمكين المجموعات الأكبر التي ينتمون لها."

وسبب فشل البرنامج الأصلي الذي سعى لتدريب آلاف المقاتلين حرجا للرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي تعتمد استراتيجيته على الشركاء المحليين في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق.

لكن البرنامج واجه مشاكل منذ البداية فيما تعرض بعض من مقاتلي الدفعة الأولى السوريين لهجوم من جبهة النصرة جناح تنظيم القاعدة في سوريا في أول معركة لهم في الميدان. وعند مرحلة ما سلمت مجموعة من المقاتلين الذين دربتهم الولايات المتحدة ذخيرة ومعدات لجبهة النصرة.

وقال أوستن "طلبت الإذن لإحياء تلك الجهود بالاستعانة بنهج مختلف."

وتهدف استراتيجية الولايات المتحدة ضد الدولة الإسلامية في العراق سوريا حيث أعلن التنظيم دولة الخلافة إلى انهيار مركزي قوة التنظيم في مدينة الموصل العراقية ومدينة الرقة السورية.

وأبلغ أوستن الجلسة أنه قدم توصيات تراجعها الآن وزارة الدفاع بشأن أنواع القدرات الأمريكية الإضافية التي ستكون ضرورية لتسريع وتيرة العمليات فيما تتطلع الولايات المتحدة إلى الرقة والموصل.

ونشرت الولايات المتحدة عددا صغيرا من أفراد العمليات الخاصة في العراق بهدف تنفيذ غارات ضد تنظيم الدولة الإسلامية هناك وفي سوريا.

وفي سوريا يساعد عشرات من أفراد العمليات الخاصة في تمكين القوات البرية التي تعمل مع قوات سوريا الديمقراطية. ويقدر الجنرال الأمريكي جوزيف فوتيل قائد قيادة العمليات الخاصة الأمريكية أن الأكراد يمثلون 80 في المئة قوات سوريا الديمقراطية.

وقد يقلص هذا من قدرة القوات على السيطرة على بلدات يغلب على سكانها العرب أو غيرهم من التجمعات السكانية غير الكردية.

كما لم يتضح توقيت عمليتي الموصل والرقة ويقول مسؤولون إنه ربما لا تستعاد الموصل هذا العام.

وأقر فوتيل خلال الجلسة بأنه رغم أن الولايات المتحدة لديها خطة لكي تعزل القوات المحلية الرقة عاصمة دولة الخلافة فلا توجد خطة حتى الآن للسيطرة على المدينة.

وقال فوتيل "يمكنني القول إنه لا توجد خطة للسيطرة على الرقة."

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below