الصينيون يتصيدون الصفقات العقارية من دبي إلى مانشستر

Wed Mar 9, 2016 10:13am GMT
 

من كلير جيم

هونج كونج 9 مارس آذار (رويترز) - في الوقت الذي يشعل فيه مستثمرو العقارات الصينيون الأسعار في العديد من كبرى مدن العالم يبحث المشترون الصينيون الآن فيما وراء النقاط الساخنة عن صفقات بأسعار بخسة وعوائد مرتفعة في شرائح شتى من الأراضي في دبي إلى نزل الطلبة في مانشستر.

وتتنوع شرائح المستثمرين من الأفراد الأغنياء وصناديق الاستثمار المباشر التي تشتري الوحدات السكنية إلى الشركات والصناديق التي تقيم مشاريع مشتركة محلية للاستثمار في المشاريع العقارية.

وقالت كلارا يونج مديرة اس.بي.في جلوبال "الناس تستثمر في الأسواق الناشئة نظرا للعوائد المرتفعة وأسعار الشراء المنخفضة والمعدل المرتفع لزيادة رأس المال.

"البعض يستثمر لغرض قضاء العطلات... أو نظرا للفرص الجيدة لاقتصاد ما أو أوضاع سياسية معينة وعلى سبيل المثال فإن معرض إكسبو 2020 العالمي في دبي أو تغيير الحكومة في ميانمار هما من الأسباب الأخرى للاستثمار في هذه الأسواق الناشئة."

كان الصينيون سابع أكبر المستثمرين العقاريين في دبي العام الماضي حيث ضخوا 463 مليون دولار في الأشهر التسعة الأولى من 2015 مقارنة مع 354 مليون دولار في 2013 بأكمله وفقا لساجد علي مدير سومانسا للمعارض التي نظمت معرضا عقاريا لدبي في هونج كونج في يناير كانون الثاني.

بالمقارنة كان الاستثمار العقاري للمؤسسات الصينية في نيويورك وسيدني نحو ستة مليارات وأربعة مليارات دولار على الترتيب العام الماضي ارتفاعا من 1.2 مليار و3.5 مليار دولار قبل عام.

وقال علي "متوسط سعر شقة ستوديو من غرفة رئيسية واحدة في منطقة (وسط) هونج كونج سبعة ملايين دولار هونج كونج (900 ألف دولار) وبالقيمة نفسها تستطيع شراء سبع شقق مماثلة في دبي" مضيفا أن العائد على الاستثمار في دبي يصل إلى 7.2 بالمئة مقارنة مع 2.8 بالمئة في هونج كونج.

وقال مشتر محتمل لم يذكر سوى لقبه تشن إنه يدرس شراء شقق في دبي أو بانكوك.   يتبع