تركيا تكثف جهودها لرفع الحصانة عن نواب حزب مؤيد للأكراد

Wed Mar 9, 2016 5:41pm GMT
 

من جولسين سولكر وأيلا جان ياكجلي

أنقرة/اسطنبول 9 مارس آذار (رويترز) - قدم رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو طلبا للبرلمان اليوم الأربعاء لرفع الحصانة عن نواب كبار من حزب معارض مؤيد للأكراد من أجل محاكمتهم بتهم الانتماء لجماعة إرهابية مسلحة.

ومن شأن خطوة كهذه أن تزيد التوتر في جنوب شرق تركيا الذي يغلب على سكانه الأكراد والذي شهد أسوأ موجة عنف منذ عقدين بعدما انهارت في يوليو تموز الماضي هدنة مع حزب العمال الكردستاني.

ودأب الرئيس التركي طيب إردوغان على المطالبة بمحاكمة نواب حزب الشعوب الديمقراطي متهما إياهم بأنهم امتداد لحزب العمال الكردستاني. ويتمتع نواب البرلمان في تركيا بحصانة من المحاكمة.

وقال مسؤولون في البرلمان إن مكتب داود أوغلو قدم طلب رفع الحصانة عن زعيمي حزب الشعوب الديمقراطي صلاح الدين دمرداش وفيجن يوكسيكداج وعن النواب سلمى إيرماك وسيري سوريا أوندير وإرتوغرول كوركتشو.

وينفي النواب الاتهامات بالانتماء لجماعة إرهابية مسلحة والتحريض على الكراهية.

وقال داود أوغلو للصحفيين "تصرفات هؤلاء (النواب) ... لا يمكن تقييمها في وجود الحصانة."

وتعقد الصراع مع الأكراد في تركيا البلد العضو بحلف شمال الأطلسي بسبب نشاط الجماعات الكردية المسلحة عبر الحدود في سوريا. والأكراد السوريون حليف مقرب للولايات المتحدة في القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية لكن أنقرة تعتبرهم شركاء لحزب العمال الكردستاني وكيانات إرهابية.

ودمرداش وحده هدف لنحو 60 ملفا في البرلمان تطالب برفع الحصانة عنه بعضها يتعلق بالدعوة لمسيرات احتجاجية.

وحصل حزب الشعوب الديمقراطي على أكثر من 10 بالمئة من الأصوات في الانتخابات العامة العام الماضي ليصبح أول حزب ذي جذور كردية يدخل البرلمان بمفرده. (إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية- تحرير مصطفى صالح)