كلينتون وساندرز يتفقان على عدو مشترك.. ترامب

Thu Mar 10, 2016 11:26am GMT
 

من جيمس أوليفانت ولوتشيانا لوبيز

ميامي 10 مارس آذار (رويترز) - تبارى مرشحا الرئاسة الأمريكية المحتملان عن الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون وبيرني ساندرز في طرح الأفكار بشأن الهجرة خلال مناظرة جرت بينهما ليل الأربعاء قبل أيام من سباق الترشيح الديمقراطي في ولاية فلوريدا.. ولكنهما وجها أقوى سهامهما إلى أقوى المرشحين المحتملين للحزب الجمهوري.. دونالد ترامب.

وفي ولاية تبلغ نسبة الناخبين من أصول لاتينية فيها 25 في المئة تعهد كلينتون وساندرز اللذان يتنافسان على أصوات هؤلاء يوم الثلاثاء بأن يقتصر الترحيل على المهاجرين غير الشرعيين الذين لديهم سجلات جنائية وبألا يتم ترحيل الأطفال.

وفي المناظرة التي استضافتها شبكة يونيفيجن الناطقة باللغة الإسبانية ونقلتها شبكة (سي.إن.إن) تبادل المرشحان الديمقراطيان المحتملان انتقاد ترامب لتصريحاته المتعلقة بالمكسيكيين وتعهده بترحيل جميع المهاجرين غير الشرعيين الذين يعيشون في الولايات المتحدة.

قال ساندرز "انظروا.. في هذا البلد يثير موضوع إصلاح سياسة الهجرة نقاشا ساخنا.. وآمل كثيرا أن يكون لدينا هذا النقاش.. ينبغي ألا نلجأ إلى العنصرية وكراهية الأجانب والتعصب مثلما يفعل دونالد ترامب والآخرون."

وأضاف السناتور ساندرز المنتمي إلى ولاية فيرمونت "إن فكرته القائلة بأن نقوم فجأة في يوم من الأيام أو ليلة من الليالي باعتقال 11 مليون شخص ونقلهم خارج البلاد هي فكرة فجة وعبثية وآمل أن يكون من يؤيدها في أمريكا عدد ضئيل جدا."

ويدلي ناخبو ولاية فلوريدا بأصواتهم بعد أيام في الانتخابات الأولية للحزبين الديمقراطي والجمهوري في الولاية التي ينتمي إليها عدد كبير من المندوبين الذين يحتاجهم المرشحون كي يصيروا مرشحي أحزابهم لخوض انتخابات الرئاسة الأمريكية المزمع إجراؤها في نوفمبر تشرين الثاني.

ويجري ترامب ومنافسوه على ترشيح الحزب الجمهوري وهم السناتور تيد كروز وجون كاسيتش وماركو روبيو مناظرة قبل الانتخابات التمهيدية في ميامي ليل الخميس.

وفي الآونة الأخيرة شهدت فلوريدا التي يعيش فيها عدد كبير من الكوبيين الأمريكيين والمنتمين لدول أخرى من أمريكا اللاتينية تدفقا لأبناء بورتوريكو فرارا من التراجع الاقتصادي في الجزيرة.   يتبع