مسؤولة إسرائيلية تربط إلغاء رحلة نتنياهو إلى واشنطن بتأخر اتفاق المساعدات

Thu Mar 10, 2016 1:49pm GMT
 

القدس 10 مارس آذار (رويترز) - قالت تسيبي هوتوفلي نائب وزير الخارجية الإسرائيلي اليوم الخميس إن التأخر في الاتفاق على حزمة المساعدات الدفاعية بين أمريكا وإسرائيل كان وراء قرار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو التخلي عن لقائه بالرئيس الأمريكي باراك أوباما في واشنطن هذا الشهر.

وتناقضت تصريحات هوتوفلي مع بيان أصدره نتنياهو قال فيه أن رفضه المخاطرة بإقحام اسمه في الحملات الانتخابية الرئاسية الأمريكية هو سبب رفضه تلبية دعوة وجهها إليه البيت الأبيض لاستضافته في 18 مارس آذار.

وتنتهي مدة الاتفاق على قيمة الهبات العسكرية الأمريكية الحالية لإسرائيل البالغة ثلاثة مليارات دولار سنويا في عام 2018.

وطلبت إسرائيل في العام الماضي ان ترتفع قيمة الهبة إلى خمسة مليارات لكن قادتها يضعون نصب أعينهم الحصول على أربعة مليارات أو أربع مليارات ونصف المليار دولار.

وتقول اسرائيل إنها تحتاج إلى زيادة عديد جيشها عوضا عن تحديث تقنياته فقط نظرا لتزايد الاقبال المتوقع على شراء الاسلحة من جانب عدوتها ايران والدول العربية.

ووضع المسؤولون الأمريكيون سقفا لقيمة المساعدات العسكرية بلغ 3.7 مليار دولار. ودفع الخلاف على الأرقام المسؤولين الاسرائيليين للتلويح بأن نتنياهو قد يراهن على من يخلف أوباما في الرئاسة لتحقيق اتفاق أفضل.

وأضافت هوتوفلي لراديو اسرائيل "كان هناك قرار بعدم التوجه إلى الرئيس (الأمريكي) طالما لم يتم التوصل الى قرار بشان حزمة التعويض" وهو تعبير استخدمه ليربط من خلاله مستقبل الهبة الأمريكية بالاتفاقية النووية التي أبرمت في العالم الماضي مع ايران وأسفرت عن رفع العقوبات الدولية عن طهران مما قد يتيح لها شراء الأسلحة.

وقالت "يرغب رئيس الوزراء في تكريم الرئيس الأمريكي عبر الذهاب عندما يكون هناك أساس وأخبار جيدة فيما يتعلق بحزمة المساعدت الأمريكية."

وأضاف "يجب حقا أخذ هذا الموضوع جديا.   يتبع