المخاوف الأمنية تلقي بظلالها على أكبر معرض سياحي في العالم

Thu Mar 10, 2016 8:45pm GMT
 

من فيكتوريا برايان وماريا شيهان

برلين 10 مارس آذار (رويترز) - لا يفارق الحديث عن المخاوف الأمنية شفاه الحاضرين في معرض (آي.تي.بي) السياحي ببرلين بينما تكافح صناعة السياحة المنهكة بفعل انتكاسات متلاحقة لطمأنة المسافرين وشركات السفر ألا حاجة بهم لإلغاء الحجوزات لموسم العطلات الصيفية هذا العام.

وعصفت هجمات استهدف أحدها منتجعا شاطئيا في تونس وأودى آخر بحياة 130 شخصا في باريس خلال العام الماضي بثقة المسافرين وتسببت في انخفاض حاد في الحجوزات إلى تونس وتركيا ومصر وباتت تنذر بانخفاض كبير في الطلب على السفر على مستوى العالم.

وقال روي شيردر المدير التجاري لشركة ترانسافيا للطيران منخفض التكلفة متحدثا لرويترز على هامش معرض آي.تي.بي "الناس يملكون المال ويريدون إنفاقه... لكن هناك أثرا سلبيا بالغ القوة من المناخ الجغرافي السياسي. الناس يخشون وقوع هجمات."

وتقول شركات الطيران والسفر والعطلات الموجودة في المعرض إنها رصدت قدرا أكبر من الحذر في الحجوزات في بداية هذا العام وهو وقت يشهد عادة زيادة في حجز الرحلات.

وتوقع مسح أجرته شركة (آي.بي.كيه) للاستشارات الدولية تراجع النمو في عدد الرحلات الدولية إلى 3 بالمئة هذا العام مقابل 4.6 بالمئة في 2015.

وقال رولف فرايتاج مؤسس شركة (آي.بي.كيه) إن المخاوف الأمنية تسببت في هذا التراجع بنسبة 1.5 بالمئة في النمو المتوقع هذا العام. ومن بين 50 ألف شخص شملهم المسح الذي أجري في بداية فبراير شباط في 42 بلدا قال 15 بالمئة إنهم اختاروا إما عدم السفر أو قضاء العطلة كل في بلده.

وأبدت سلاسل فندقية بينها ماريوت إنترناشونال وبيست وسترن القلق بشأن الحجوزات السياحية لباريس بعد الهجمات التي وقعت في العاصمة الفرنسية والتي ربما توجه ضربة قاضية لمقاصد أخرى.

وقال ديفيد كونج الرئيس التنفيذي لشركة بيست وسترن متحدثا لرويترز "إنه أثر هائل. إذا فكرت في السفر من الولايات المتحدة إلى باريس... فلن تكون باريس المدينة الوحيدة التي ستزورها... يذهب الناس أيضا إلى أجزاء أخرى من فرنسا ومن أوروبا."   يتبع