مقدمة 1-الأمم المتحدة تحث إيران على ضبط النفس بعد التجارب الصاروخية

Thu Mar 10, 2016 9:28pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات وخلفية)

الأمم المتحدة 10 مارس آذار (رويترز) - قال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة اليوم الخميس إن الأمين العام بان جي مون حث إيران على التصرف باعتدال وضبط النفس لتجنب تصعيد التوتر في المنطقة بعدما أجرت تجربتين على صواريخ باليستية.

وأضاف دوجاريك للصحفيين "في ظل المناخ السياسي الحالي بالشرق الأوسط وبعد قليل من الأنباء الإيجابية عن رفع العقوبات عن إيران .. يدعو الأمين العام .. إيران للتصرف باعتدال وحذر ومنطق سليم لتجنب زيادة التوتر من خلال أفعال متهورة."

وأثارت سلسلة من التجارب على صواريخ باليستية أجراها الحرس الثوري الإيراني هذا الأسبوع قلقا دوليا. وقالت الولايات المتحدة وفرنسا ودول أخرى إن هذه الأنباء إذا تأكدت ستمثل انتهاكا لقرار لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وأشار دوجاريك إلى أن الأمر يرجع إلى مجلس الأمن الدولي لتقييم المسائل المتعلقة بالقرار رقم 2231 الذي يدعو إيران إلى "عدم القيام بأي أنشطة متعلقة بالصواريخ الباليستية المصممة لتحمل أسلحة نووية بما يشمل تجارب الإطلاق باستخدام مثل تلك التكنولوجيا للصواريخ الباليستية."

وقالت الولايات المتحدة إن التجارب الصاروخية الإيرانية لا تنتهك بنود الاتفاق النووي بين طهران والقوى الست الكبرى الذي أيده القرار رقم 2231 في يوليو تموز 2015. ولا تشمل القيود التي وضعتها الأمم المتحدة على الصواريخ وحظر الأسلحة على إيران الاتفاق النووي.

لكن دبلوماسيين غربيين يقولون إن القرار الذي "يدعو" إيران إلى الإحجام عن أنشطة صاروخية باليستية بعينها لا يعطي طهران الضوء الأخضر لإطلاق صواريخ بقدرات نووية وبالتالي فهو حظر واضح لمثل تلك الأنشطة.

وعلى الرغم من أن عقوبات جديدة من الأمم المتحدة قد لا تكون وشيكة إلا أن دبلوماسيين غربيين يقولون إن الولايات المتحدة وبعض حلفائها يمكنهم اتخاذ إجراءات عقابية في صورة عقوبات أحادية الجانب ضد إيران ردا على التجارب الصاروخية الأخيرة وهو ما فعلته واشنطن من قبل.

(إعداد سلمى محمد للنشرة العربية- تحرير محمد اليماني)