قائد عسكري: أمريكا قد تحتاج المزيد من أنظمة الدفاع الصاروخي

Fri Mar 11, 2016 7:33am GMT
 

واشنطن 11 مارس آذار (رويترز) - قال قائد كبير في الجيش الأمريكي إن أنظمة الدفاع الصاروخي الأمريكية الحالية يمكنها التصدي لأي هجوم تشنه كوريا الشمالية أو إيران على الأراضي الأمريكية لكن على واشنطن أن تعزز قدراتها الدفاعية إذا ما واصلت الدولتان توسيع قوتهما الصاروخية.

وقال الأميرال بيل جورتني المسؤول عن الدفاع عن المجال الجوي الأمريكي أمام لجنة بمجلس الشيوخ أمس الخميس إنه كان من "الحكمة" بالنسبة له افتراض أن كوريا الشمالية تمتلك القدرة على تصغير سلاح نووي وتركيبه في صاروخ باليستي عابر للقارات يمكنه أن يستهدف الولايات المتحدة.

وأضاف "الأوساط المخابراتية تقدر أن احتمالات نجاح ذلك ضعيفة جدا لكنني لا أعتقد أن الشعب الأمريكي يريد (مني) أن أستند في تقييم الاستعداد على احتمال ضعيف."

وتأتي تصريحات جورتني في وقت تتصاعد فيه التوترات مع كوريا الشمالية بعد أن أجرت بيونجيانج اختبارا نوويا وآخر على صاروخ طويل المدى. كما أعلن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون أن بلاده نجحت في تصغير رأس نووي يمكن تركيبه في صواريخ باليستية عابرة للقارات.

وذكر جورتني أن أنظمة الدفاع الصاروخية الأمريكية الحالية قادرة على التصدي لأي هجوم على سواحل الولايات المتحدة من دول "مارقة" مثل إيران أو كوريا الشمالية. وأضاف أنه لو واصلت هاتان الدولتان تعزيز قدراتهما الصاروخية فقد يعجز النظام الأمريكي عن مواجهتهما. (إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار)