القوات الأمريكية تفتقر إلى المعدات لاعتراض المهاجرين غير الشرعيين والمخدرات

Fri Mar 11, 2016 9:59am GMT
 

واشنطن 11 مارس آذار (رويترز) - قال الأميرال كورت تيد قائد القوات الأمريكية العاملة في أمريكا الوسطى والجنوبية إن القوات التي تتولى مكافحة المخدرات والمهاجرين غير الشرعيين إلى الولايات المتحدة تفتقر إلى الطائرات والسفن اللازمة لتحقيق مهمتها على المستوى الذي تطالب به وزارة الدفاع (البنتاجون).

وقال تيد للمشرعين الأمريكيين إن الهدف هو اعتراض حركة 40 في المئة من عمليات التهريب من المنطقة إلى الولايات لمتحدة.

وردا على سؤال عما إذا كان يملك ما يكفي من الموارد لتحقيق ذلك، قال تيد "الحقيقة البسيطة هي أننا لا نملك ذلك."

وأضاف "لا أملك السفن ولا الطائرات لأتمكن من تطبيق مهمة الكشف والرصد بالمستوى المطلوب."

وقال تيد إن الولايات المتحدة تملك في العادة خمس إلى ست سفن عاملة في المنطقة معظمها تابعة لخفر السواحل تحت إشراف وزارة الأمن الداخلي مشيرا إلى أنه في المتوسط تشارك اثنتان فقط من سفن البحرية الأمريكية.

وقال تيد إن المطلوب 21 سفينة في المتوسط لتحقيق المستويات المطلوبة لوقف 40 في المئة من عمليات التهريب.

وقال لاحقا في جلسة استماع في البنتاجون "نحن قادرون على رصد حركة نشطة للمخدرات بحرا وجوا. التحدي أمامنا هو القدرة على الاعتراض."

وأضاف "إنها مسألة موارد وتوزيع موارد والأولويات بين جميع التهديدات التي تواجهها البلاد."

(إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي)