مقدمة 1-الأمم المتحدة تتهم قوات جنوب السودان‭ ‬ بشن حملة اغتصاب وقتل

Fri Mar 11, 2016 12:31pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل ومقتبسات وخلفية)

من توم مايلز

جنيف 11 مارس آذار (رويترز) - قال تقرير نشره مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان اليوم الجمعة إن حكومة جنوب السودان انتهجت عام 2015 "سياسية الأرض المحروقة" عبر عمليات اغتصاب ونهب وقتل متعمدة للمدنيين أثناء الحرب الأهلية بالبلاد.

وذكر المكتب في بيان "يحوي التقرير روايات مروعة عن قتل مدنيين كان يشتبه في تأييدهم للمعارضة من بينهم أطفال ومعاقون دفنوا أحياء أو اختنقوا في حاويات أو أطلق عليهم الرصاص أو شنقوا على أشجار أو قطعوا إربا."

وأشار التقرير إلى أن تفشي الاغتصاب "يشير إلى أن استخدامه في الصراع أصبح ممارسة مقبولة من جانب جنود الجيش الشعبي لتحرير السودان (جيش الحكومة) والميليشيات المسلحة التابعة له."

وأضاف أن أفراد الجماعات المتحالفة مع الحكومة سمح لهم باغتصاب نساء عوضا عن الأجر.

وبين أبريل نيسان وسبتمبر أيلول 2015 سجل تحقيق أجرته الأمم المتحدة أكثر من 1300 تقرير عن حوادث اغتصاب في ولاية الوحدة بجنوب السودان. وفي إحدى الحوادث ثار جدل بين الجنود هل يغتصبون طفلة عمرها ست سنوات أم لا وانتهى الأمر بقتلها بالرصاص.

وحتى النساء داخل المخيمات الخاضعة لحماية الأمم المتحدة كن عرضة للخطر لدى الخروج لإحضار طعام أو حطب الوقود.

وقال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين إن عدد حالات الاغتصاب الوارد في التقرير يعطي مجرد "لمحة عن العدد الإجمالي الحقيقي" وإن استخدام الاغتصاب كأداة من أدوات الحرب وبث الرعب كان بعيدا في أغلبه عن الرصد الدولي.   يتبع