الفلبين ترفض إجراء محادثات مع إسلاميين متشددين للإفراج عن مخطوفين

Fri Mar 11, 2016 11:09am GMT
 

مانيلا 11 مارس آذار (رويترز) - قال متحدث باسم الجيش اليوم الجمعة إن الفلبين لن تتفاوض مع إسلاميين متشددين يطلبون فدية خلال شهر للإفراج عن ثلاثة أجانب وفلبينية اختطفوهم من منتجع ساحلي قبل نحو ستة أشهر.

وقال البريجادير جنرال رستيتوتو باديلا إن وحدات الجيش تلاحق مجموعة من المتشددين المنتمين لجماعة أبو سياف المرتبطة بتنظيم القاعدة يحتجزون كنديين ونرويجيا وامرأة فلبينية وإنها تضيق الخناق عليهم.

وأضاف لرويترز "سياسة عدم التفاوض مع الخاطفين تشمل عدم سداد فدية" ورفض المهلة التي حددها المتشددون ووصفها بأنها حيلة لتخفيف وطأة الضغط الذي يواجهونه من الجيش.

ومضى يقول "نقترب منهم وبالتالي كان عليهم التعجيل بطلب الفدية حتى يفلتوا من أيدي القانون."

واختطف الأربعة من منتجع بجزيرة في جنوب البلاد في سبتمبر أيلول الماضي ويعتقد أنهم محتجزون في غابات جزيرة جولو معقل جماعة أبو سياف التي اشتهرت بتنفيذ تفجيرات وإعدامات بحد السيف وعمليات خطف.

وفي مقطع فيديو مدته دقيقة ونصف نشر على حساب على فيسبوك مرتبط بالإسلاميين المتشددين أمس الخميس ناشد الأجانب الثلاثة حكومتيهم تنفيذ مطالب الخاطفين قائلين إنهم سيعدمونهم إذا لم يحصلوا عليها. (إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)