11 آذار مارس 2016 / 13:13 / منذ عامين

مقدمة 2-العبادي يطالب الكتل السياسية بترشيح تكنوقراط للحكومة الجديدة

(لإضافة مظاهرات لأنصار الصدر في بغداد وتعليقات الصدر)

من ماهر شميطلي

بغداد 11 مارس آذار (رويترز) - قال التلفزيون العراقي اليوم الجمعة إن رئيس الوزراء حيدر العبادي طالب الكتل السياسية في البرلمان والشخصيات الاجتماعية المؤثرة بترشيح تكنوقراط لمناصب وزارية في الحكومة الجديدة التي ينوي تشكيلها.

وبعد مرور عام ونصف العام على بدء ولايته التي تبلغ مدتها أربعة أعوام قال العبادي الشهر الماضي إنه يريد تشكيل حكومة تكنوقراط لإضعاف نظام المحسوبية الذي يتسبب فيه توزيع المناصب على أسس سياسية وعرقية وطائفية بما يصيب العملية السياسية بالشلل ويسمح بانتشار الفساد.

لكن العبادي يواجه ضغوطا من جانبين مع مقاومة بعض الكتل السياسية النافذة في البلاد أي تقليل لنفوذهم بينما يدفع آخرون ومن بينهم رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر نحو تطبيق إصلاحات ويهددون بإسقاط حكومته إذا لم ينفذ الخطوة بشكل أسرع.

وقال تلفزيون العراقية إن لجنة مستقلة من الخبراء ستختار حينها أسماء من بين المرشحين وتقدمها للعبادي ليختار من بينها.

ويستنزف الفساد موارد بغداد في وقت تسعى فيه جاهدة للتعامل مع هبوط الإيرادات نتيجة انهيار أسعار النفط وزيادة الإنفاق بسبب تكلفة الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي كلمة ألقاها مساء الأربعاء قال العبادي إنه سيعلن تعديلات وزارية قريبا وإن الحكومة ستتكون من وزراء ”مهنيين وأكفاء لشغل الحقائب الوزارية التي يشملها التغيير وفق الأُطر الدستورية وبما يؤكد الشراكة السياسية بين مكونات الشعب وممثليه الشرعيين.“

وقال المكتب الإعلامي للعبادي أمس الخميس “تم الطلب من الكتل النيابية ومن فعاليات المجتمع المختلفة ترشيح أسماء للحقائب الوزارية تتمتع بالنزاهة والمهنية من التكنوقراط وهناك انفتاح على الجميع من أجل اختيار الأفضل للتشكيلة الحكومية.

”وستتولى لجنة خبراء مستقلة عينها رئيس مجلس الوزراء بمراجعة السير الذاتية للمرشحين وتقوم برفع الأسماء بعد التدقيق والمراجعة إلى رئيس الوزراء حيث سيكون هناك أكثر من اسم لكل حقيبة من التكنوقراط لاختيار الأكفأ ثم يعرضها على مجلس النواب.“

وأضاف المكتب أنه أرسل وثيقة للأحزاب السياسية تحتوي على المعايير التي سيختار على أساسها الوزراء.

وحث الصدر العبادي على تشكيل حكومة لا تمثل فيها الأحزاب السياسية.

وقال الصدر في كلمة مسجلة أذيعت خلال مظاهرة نظمها عشرات الآلاف من أنصاره اليوم الجمعة في ميدان التحرير وسط بغداد للمطالبة بإصلاحات سياسية ”أتمنى من رئيس الحكومة أن يكمل مشروعه الإصلاحي هذا ولا يخشى في ذلك ضغوطا سياسية.“

ولم يتضح على الفور إذا كان الصدر قد سجل الكلمة قبل أو بعد إعلان التلفزيون الرسمي لدعوة العبادي.

وتشكك بعض مؤيدي الصدر في المظاهرة في قدرة العبادي على الوفاء بتعهده الخاص بالإصلاح.

وقال عمار سلمان وهو سائق سيارة أجرة يبلع من العمر 37 عاما وهو يحمل العلم العراقي ”لا أعتقد أن العبادي يمكنه أن ينفذ الإصلاحات التي وعد بها... الكتل السياسية لن تسمح له.“

ونظم الصدر ومؤيدوه مظاهرات بشكل متكرر تطالب بإصلاحات للتصدي الفساد.

وقال الصدر في 12 فبراير شباط إن لدى العبادي 45 يوما للوفاء بتعهده بتشكيل حكومة تكنوقراط أو يواجه تصويتا بحجب الثقة في البرلمان.

لكن الكتلة الصدرية في البرلمان وهي كتلة الأحرار تشغل 34 مقعدا فقط في البرلمان من أصل 328 مقعدا وقد لا تتمكن من حجب الثقة عن العبادي إذا أيدت باقي الأحزاب السياسية الحكومة الجديدة.

إعداد سلمى محمد للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below