مقدمة 1-كيري: محادثات سوريا يجب أن تجري في موعدها المقرر

Sat Mar 12, 2016 9:06am GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

حفر الباطن (السعودية) 12 مارس آذار (رويترز) - قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري اليوم السبت إن بلاده ترى أن من الضروري إجراء محادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة في جنيف في موعدها المقرر يوم الاثنين رغم انتهاكات وقف إطلاق النار "الملحوظة" من جانب قوات الحكومة السورية.

ونقل مراسل أمريكي يرافق كيري ويمثل مجموعة من وسائل الإعلام عن الوزير قوله بعد تناوله الإفطار مع نظيره السعودي عادل الجبير إن مراقبين أمريكيين وروسا سيجتمعون في العاصمة الأردنية عمان وفي جنيف اليوم السبت لمحاولة الحد من العنف في سوريا بصورة أكبر. وأضاف أنه يعتزم أن يطلب إجراء محادثة هاتفية مع نظيره الروسي سيرجي لافروف.

وسئل كيري إن كان بالإمكان إجراء المحادثات في الموعد المزمع رغم انتهاكات وقف إطلاق النار فأجاب "نعم.. بالإمكان."

وأضاف "تجتمع فرقنا اليوم مع روسيا في كل من جنيف وعمان حيث ستوضع خطط عمل تفصيلية جدا فيما يتعلق بهذه المزاعم وسأطلب التحدث هاتفيا مع وزير الخارجية لافروف اليوم وسننظر في هذه الأمور. ونحن نفعل هذا كل يوم."

وقالت الهيئة العليا للمفاوضات التي تمثل المعارضة السورية إنها ستحضر محادثات السلام في جنيف يوم الاثنين لكنها اتهمت حكومة الرئيس بشار الأسد بالإعداد لتصعيد الحرب لتعزيز موقفها التفاوضي.

وسافر كيري إلى السعودية أمس الجمعة لإجراء محادثات مع الملك سلمان وكبار المسؤولين.

وقال إن مستوى العنف "وفقا لكل الروايات تراجع بنسبة 80 إلى 90 بالمئة وهو أمر له دلالة بالغة جدا جدا. وما نريد القيام به هو مواصلة العمل على تقليل هذه النسبة."

وأضاف "لكننا أوضحا بشكل جلي أن نظام الأسد لا يمكنه أن يستخدم هذه العملية كوسيلة لاستغلال الموقف بينما يحاول آخرون مخلصين الالتزام بها. وللصبر حدود."

وقال كيري أيضا إن الولايات المتحدة ستعقد اجتماعا مع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي الست في مرحلة ما خلال الأسابيع القليلة القادمة بالمنطقة لكنه لم يحدد موعدا ولا مكانا معينا.

ونقل المراسل عن كل من كيري والجبير القول إن كل الحضور اتفقوا على دفع المحادثات السورية بقوة والعودة لمحادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة لمحاولة إنهاء حرب اليمن ووضع الخطط لمساعدة ليبيا على تخطي أزمتها. (إعداد أمل أبو السعود للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين)