مظاهرة في بيرو ضد ترشح فوجيموري للرئاسة بعد استبعاد اثنين من منافسيها

Sat Mar 12, 2016 10:51am GMT
 

ليما 12 مارس آذار (رويترز) - تظاهر الآلاف من مواطني بيرو في وسط العاصمة ليما أمس الجمعة لمطالبة اللجنة المشرفة على الانتخابات الرئاسية بمنع كيكو فوجيموري متصدرة السباق إلى الرئاسة من خوض الانتخابات المقررة الشهر المقبل وذلك بعد أن استبعدت اللجنة اثنين من منافسيها.

وقال المحتجون إن السياسية المنتمية لتيار يمين الوسط وتتصدر نتائج استطلاعات الرأي يجب أن تستبعد بسبب صور ولقطات فيديو تظهر فيها ومرشح آخر وهما يقدمان هدايا وجوائز في تجمعات انتخابية فيما قد يمثل انتهاكا لقانون جديد يجرم شراء الأصوات.

وتحقق السلطات الانتخابية في الاتهامات.

ورفضت فوجيموري (40 عاما) وهي ابنة الرئيس السابق ألبرتو فوجيموري المحبوس حاليا هذه الاتهامات ووصفتها بأنها "هراء". ولم يرد المتحدث باسمها على الفور على طلبات بالتعليق أرسلت في غير أوقات العمل المعتادة.

واستبعدت اللجنة الانتخابية أحد منافسي فوجيموري يوم الأربعاء بسبب تقديمه أموالا لناخبين فقراء خلال جولاته الانتخابية كما استبعدت جوليو جوزمان أقوى منافسيها من السباق بسبب عدم التزام حزبه بالإجراءات الانتخابية وهو الإجراء الذي وصفه بأنه "تزوير" يهدد شرعية الرئيس القادم.

ونفت اللجنة الانتخابية ارتكاب أخطاء أو وجود تحيز سياسي.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية لرويترز أمس الجمعة إنها تتابع عن كثب العملية الانتخابية في بيرو وإن سفيرها تحدث مع جوزمان.

وردد المتظاهرون هتافات من بينها "أوقفوا كيكو!" عند مقر اللجنة الانتخابية التي أصدرت بيانا تحث فيه وسائل الإعلام على "المساهمة في إشاعة أجواء سلمية".

وقال خورخي رودريجيز وهو أحد المنظمين بمجموعة تسمى (لا لفوجيموري مرة أخرى) إن "الناس تنتفض لتقول كفى لهذه المخالفات ولطموح فوجيموري للعودة إلى السلطة."   يتبع