مقدمة 2-الحكومة السورية ترفض مناقشة قضية الرئاسة في محادثات جنيف

Sat Mar 12, 2016 7:14pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات وتفاصيل)

من توم بيري

بيروت 12 مارس آذار (رويترز) - استبعدت الحكومة السورية اليوم السبت مناقشة مسألة الانتخابات الرئاسية أو منصب الرئيس في محادثات السلام المقررة يوم الاثنين وقالت إن المعارضة ستكون واهمة إذا اعتقدت إنها ستتسلم السلطة في جنيف.

في المقابل اتهمت المعارضة حكومة دمشق بالسعي لعرقلة المحادثات قبل انطلاقها. وتعكس التصريحات المتبادلة حجم التحديات الهائلة التي تواجه الدبلوماسيين الساعين للاستفادة من وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ في 27 فبراير شباط الماضي.

وأكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم مشاركة الحكومة السورية في المحادثات التي تقودها الأمم المتحدة في جنيف لكنه قال إن هذه المحادثات ستفشل "إذا كان في ذهن (المعارضة) أو في تعليماتها أوهام بأنها ستستلم السلطة في جنيف (و) التي فشلت في استلامها في الميدان."

ووجه المعلم انتقادات لمبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا قائلا إنه لا يملك أو غيره الحق في الحديث عن الانتخابات الرئاسية في سوريا وطالبه بالحياد والموضوعية.

وأضاف أن وفد الحكومة سيرفض أي محاولة لوضع الانتخابات الرئاسية على جدول أعمال المحادثات.

وقال المعلم في مؤتمر صحفي في دمشق نقله التلفزيون "نحن لن نحاور أحدا يتحدث عن مقام الرئاسة."

وأضاف "أنا أنصحهم إذا كان هكذا تفكيرهم ألا يأتوا إلى المحادثات. بكل بساطة لا يتعبونا ولا يتعبوا أنفسهم."   يتبع