قائد فريق إيجلز أوف ديث ميتال يعتذر عن تعليقاته بشأن هجوم باريس

Sun Mar 13, 2016 2:50am GMT
 

13 مارس آذار (رويترز) - اعتذر جيسي هيوز قائد فريق إيجلز أوف ديث ميتال لتلميحه أن الحراس الأمنيين في الحفل الذي أقيم صالة باتاكلان بباريس كانوا على دراية مسبقة بهجوم تنظيم الدولة الإسلامية الذي أودى بحياة 89 شخصا.

وكان الفريق الذي يتخذ من كاليفورنيا مقرا يقيم حفلا في باتاكلان في 13 نوفمبر تشرين الثاني 2015 عندما هاجم مسلح وأطلق النار وقتل عددا من حضور الحفل.

وقال هيوز لشبكة تلفزيون فوكس بيزنس في مقابلة بثت يوم الأربعاء إنه علم أن ستة من حراس الأمن لم يظهروا أثناء عملهم في باتاكلان في ليلة الهجوم وإنه من الواضح أنهم لديهم دليل لعدم ظهورهم."

وقالت مجلة فاريتي الترفيهية إن أصحاب باتاكلان رفضوا هذه التلميحات وقالوا في بيان إنه ارتكب "اتهامات خطيرة وافترائية" وعلى الرغم من ذلك فإن "جميع الشهادات التي جمعت في هذا اليوم أوضحت احترافية وشجاعة" الحراس.

واعتذر هيوز لاحقا عن تعليقاته في بيان نشر على صحفة الفريق على موقع فيسبوك يوم الجمعة.

وقال "أطلب العفو من أهل فرنسا، العاملين والأمن في باتاكلان، وجمهوري وعائلتي وأصدقائي وأي شخص آخر جرحته أو استاء بسبب الاتهامات السخيفة التي أدليت بها في مقابلة مع قناة فوكس بيزنس."

وقال إن الاتهامات كانت "لا أساس لها من الصحة." وقال هيوز الذي أشار إلى أنه كان تحت ضغط أنه عانى من كوابيس وإنه يتلقى العلاج منذ مشاهدته الهجوم. (إعداد عبد الفتاح شريف للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة)