تعرض مكتب رئيس كوسوفو لهجوم بقنبلة حارقة

Sun Mar 13, 2016 1:47am GMT
 

بريشتينا 13 مارس آذار (رويترز) - قالت الشرطة في كوسوفو إن ملثمين ألقوا قنبلة حارقة على مكتب رئيس كوسوفو يوم السبت ولكنهم أخفقوا في إضرام النار في المبنى.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع في الساعة الرابعة من صباح السبت في قلب العاصمة بريشتينا والذي أدانته الحكومة بوصفه"خطرا على النظام الدستوري واستقرار البلاد."

وتواجه كوسوفو أزمة سياسية مع تنديد المعارضة باتفاق توسط فيه الاتحاد الأوروبي مع صربيا لمنح مزيد من الحقوق للصرب المحليين. وهذه القضية مثيرة للمشاعر بشكل كبير وذلك بعد مرور ثماني سنوات على إعلان كوسوفو الاستقلال عن بلجراد وبعد أقل من 20 عاما من حرب شارك فيها حلف شمال الأطلسي.

وقالت الشرطة في بيان إن "ملثمين ألقوا قنبلة بنزين على مكتب الرئيس .

"حطموا زجاج النافذة بحجارة ولكنهم أخفقوا في إلقاء قنبلة البنزين بالداخل وارتطمت الزجاجة بالجدار."

وكان المكتب خاليا في ذلك الوقت ولم يُصب أحد.

وتعمل الشرطة على ضبط سيارة بيضاء يُشتبه بأن الجناة استخدموها.

وهذا المكتب يستخدمه الرئيس المنتهية ولايته عاطف يحيى أغا وسيشغله الرئيس المنتخب حديثا هاشم تقي الشهر المقبل.

وكان نواب المعارضة الغاضبون من الاتفاق مع صربيا قد أطلقوا الغاز المسيل للدموع في برلمان كوسوفو كما ألقى محتجون خارجه قنابل بنزين في محاولة غير ناجحة لعرقلة انتخاب تقي الشهر الماضي.   يتبع