الأزهر منزعج بعد قول وزير مصري إن بإمكانه حبس النبي إذا خالف القانون

Sun Mar 13, 2016 10:53am GMT
 

من محمد عبد اللاه

القاهرة 13 مارس آذار (رويترز) - عبر الأزهر عن انزعاجه اليوم الأحد بعد قول وزير العدل المصري أحمد الزند في مقابلة تلفزيونية إنه يمكن أن يحبس النبي محمد إذا خالف القانون.

وأثار المساس الذي بدا غير مقصود بالنبي موجة غضب في مواقع التواصل الاجتماعي رغم أن الزند أضاف مستدركا "استغفر الله العظيم".

وقال الأزهر في بيان على موقعه الالكتروني إنه يهيب "بكل مَن يتصدى للحديث العام في وسائل الإعلام أن يحذر مِن التعريض بمقام النبوة الكريم... صونا (له)... من أن تلحق به إساءة حتى لو كانت غير مقصودة."

وأضاف "المسلم الحق هو الذي يمتلئ قلبه بحب النبي الكريم-صلى الله عليه وسلم- وباحترامه وإجلاله. وهذا الحب يعصمه من الزلل في جنابه الكريم -صلى الله عليه وسلم.

"على هذه الأمة أن تقف دون مقامه الكريم بكل أدب وخشوع."

وكان الزند يتحدث في برنامج (نظرة) الحواري على قناة صدى البلد التلفزيونية مساء يوم الجمعة عندما قال ردا على سؤال عن استعداده لحبس صحفيين خالفوا القانون "إن شا الله يكون (حتى إن كان) النبي عليه الصلاة والسلام. استغفر الله العظيم يا رب."

واعتذر الزند بعد موجة الغضب ضده.

وقال في تصريحات تلفزيونية "استغفرت أمس. والنهاردة باختم هذه المداخلة بأني أستغفر الله العظيم مرات ومرات ومرات. ويا سيدي يا رسول الله جئتك معتذرا."   يتبع