استطلاع رأي: إجراء انتخابات جديدة في إسبانيا لن يكسر الجمود السياسي

Sun Mar 13, 2016 11:44am GMT
 

مدريد 13 مارس آذار (رويترز) - أظهر استطلاع رأي نشرته صحيفة الباييس الإسبانية اليوم الأحد أن اختيارات الإسبان لن تتغير عما كانت عليه في الانتخابات التي جرت يوم 20 ديسمبر كانون الأول في حال إجراء انتخابات جديدة مما يعني عدم وجود تفويض واضح للحكم واستمرار الأزمة السياسية.

وفشلت الأحزاب الإسبانية في تشكيل حكومة بعد أكثر من شهرين على مفاوضات عقيمة وفشل تصويتين برلمانيين في دعم الحكومة الائتلافية التي يقودها الاشتراكيون.

ولابد من عودة الناخبين لمراكز الاقتراع ما لم تحل الأزمة قبل الموعد النهائي المقرر لها وهو الثاني من مايو أيار. لكن التوصل لنتيجة غير حاسمة مرة أخرى قد يعني شهورا ضائعة دون قيادة في وقت تحاول فيه البلاد خفض الديون والحفاظ على الانتعاش الاقتصادي.

وأظهر استطلاع الرأي الذي أجرته مؤسسة متروسكوبيا أن الحزب الشعبي المنتمي ليمين الوسط سيفوز بغالبية الأصوات بنسبة 26 في المئة على الرغم من أن يعد أقل بكثير من الأغلبية المطلوبة لتشكيل حكومة.

وأضاف أن الاشتراكيين-الذين لم يتمكنوا من الحصول على دعم برلماني كاف لتشكيل حكومة ائتلافية هذا الشهر- سيحلون في المركز الثاني بنسبة 23 في المئة.

وسيحصل الحزبان الجديدان وهما حزب المواطنون وبوديموس اليساري على المركزين الثالث والرابع على التوالي حيث أظهر حزب المواطنون تقدما ملحوظا في انتخابات 20 ديسمبر كانون الأول بعد تحالفه مع الاشتراكيين لتشكيل ائتلاف يسار الوسط.

وشارك في استطلاع الرأي 1200 شخص وأجري في الثامن والتاسع من مارس آذار. (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين)