دير مار سابا.. معلم ديني في بيت لحم ينتظر الانضمام لقائمة التراث العالمي

Mon Mar 14, 2016 3:59pm GMT
 

من علي صوافطة

دير مار سابا (الضفة الغربية) 14 مارس آذار (رويترز) - عند إعداد وزارة السياحة والآثار الفلسطينية قائمة تمهيدية للمواقع الأثرية المرشحة للانضمام إلى قائمة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) للتراث العالمي كان دير مار سابا في صدارة 20 موقعا مرشحا حاملا معه 1500 عام من التراث الإنساني والديني لمنطقة من أثرى بقاع الأرض بالأديرة والكنائس.

والقائمة معدة منذ فترة لكن المساعي في هذا الصدد تسارعت بعد أن أصبحت فلسطين تتمتع بعضوية كاملة في اليونسكو في 2011 .

ومن بين المواقع الأخرى في قائمة المواقع المرشحة جبل جرزيم وكهف شقبا وتل أم عامر وميناء غزة القديم وقرى الكراسي والبلدة الخليل القديمة.

ونجح الفلسطينيون في الآون الأخيرة في تسجيل المدرجات المائية في قرية بيتير على لائحة التراث العالمي.

ويقع دير مار سابا في صحراء وادي القدرون التي تبعد نحو 20 كيلومترا عن مركز مدينة بيت لحم. وبني هذا الدير بطريقة هندسية فريدة قبل 1500 عام بيد الراهب مار سابا ومعه مجموعة من الرهبان على سفح أحد الجبال المتصلة بسلسلة جبال.

ويكاد يكون الدير منحوتا في بطن هذه الجبال. ويرمز دير مار سابا إلى حياة "الرهبنة الصعبة" لذلك يقصده رجال الدين المسيحي من كان مكان بالعالم.

وقال أحمد الرجوب مسؤول ملف التراث العالمي في وزارة السياحة والآثار الفلسطينية لرويترز "لدينا أولويات في تسجيل بعض المواقع الفلسطينية على لائحة التراث العالمي في اليونسكو وبالتأكيد هذا الدير يستحق أن يكون على لائحة التراث وقد يكون ذلك خلال الفترة القادمة" دون أن يحدد موعدا لذلك.

وأضاف أن ما يميز الدير إضافة إلى الفن المعماري فيه أن هناك العديد من الرهبان المهمين الذين أقاموا فيه ومنهم يوحنا الدمشقي عام 720 ميلادي خلال الفترة الأموية حيث كان الدير تجمعا للرهبان.   يتبع