شركات الأخشاب بشمال أوروبا تصنع المنسوجات من لب أشجار الصنوبر والبتولا

Mon Mar 14, 2016 6:57am GMT
 

ستوكهولم 14 مارس آذار (رويترز) - ابتكرت شركات قطع الأشجار في شمال أوروبا طرقا حديثة لتحويل لب أشجار الصنوبر والبتولا إلى منسوجات وأغطية لبث دماء جديدة في صناعة النسيج وتلبية الطلب من شركات الأزياء والأثاث بحثا عن بديل للمنسوجات القطنية.

وتوقف إنتاج دول شمال أوروبا من الفسكوز –وهي المنسوجات الأساسية المستنبطة من ألياف الأشجار- منذ نحو عشر سنوات ويرجع ذلك جزئيا لأسباب بيئية.

لكن الزيادة الحادة في أسعار القطن عام 2011 ساهمت في زيادة الإقبال على الفسكوز ومشتقاته المستخرجة من لب الأشجار.

وتحتكر هذه الصناعة شركات لينتسينج النمساوية واديتيا بيرلا الهندية وساتيري في جنوب أفريقيا.

تقوم ثلاثة مصانع في شمال أوروبا بتصدير لب الأشجار السائل الذي يمكن تحويله إلى ألياف للمنسوجات فيما تحتاج هذه الصناعة أن مراعاة مصانع ألياف النسيج اللوائح البيئية مع وجود الغابات الشجرية ومصانع تصنيع اللب السائل في فنلندا والسويد في الشمال.

ومركب ثاني كبريتيد الكربون من الملوثات الرئيسية الناتجة عن تصنيع الفسكوز فيما يسعى مركز بحوث في السويد إلى ابتكار أساليب حديثة للحد من انتشار هذه المادة الملوثة للبيئة. (إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير محمود سلامة)