تعزيز الأمن في جنوب تايلاند ذي الأغلبية المسلمة بعد هجمات

Mon Mar 14, 2016 9:49am GMT
 

ناراتيوات (تايلاند) 14 مارس آذار (رويترز) - أمر رئيس الوزراء التايلاندي برايوت تشان أوتشا الجيش اليوم الاثنين بتعزيز إجراءات الأمن في الأقاليم الجنوبية ذات الأغلبية المسلمة بعد وقوع هجمات في مطلع الأسبوع.

وأصيب سبعة جنود بعد وقوع عدة هجمات بمسدسات وقنابل في ناراتيوات أحد الأقاليم الثلاثة بالقرب من الحدود مع ماليزيا ومن بينها تبادل لإطلاق النار في مستشفى.

وقال المتحدث باسم المجلس الحاكم الميجور جنرال سانسيرن كاوكامنرد للصحفيين "رئيس الوزراء أمر الجيش بتعزيز إجراءات الأمن في المناطق المزدحمة بالسكان... الحكومة لا يمكن أن تقبل الأفعال الخارجة عن القانون."

وتأتي أوامر رئيس الوزراء الذي تولى السلطة عقب انقلاب في 2014 بعد ما قالت الحكومة ووكالات غير حكومية إن عدد الهجمات في الجنوب انخفض بشكل حاد.

وبدأ أحدث هجوم أمس الأحد عندما فتح مسلحون النار على الشرطة في محطة للقطارات في حي تشاو-إيرونج في ناراتيوات.

وقال الكولونيل يوتثانام بيتشموانج وهو متحدث باسم قيادة عمليات الأمن الداخلي إن مجموعة من نحو 30 متمردا أطلقت بعد ذلك بقليل قنابل يدوية على قاعدة عسكرية قريبة قبل الهرب إلى مستشفى.

واحتجز المتمردون ممرضة رهينة لفترة وجيزة وتبادلوا إطلاق النار مع قوات الأمن.

وأضاف يوتثانام "نحو 30 مسلحا سيطروا على الطابق الثاني من المستشفى... كان حادثا خطيرا جدا. وقعت ثلاث هجمات في المجمل بالأمس وأصيب سبعة أشخاص."

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجمات التي تلقي السلطات بمسؤوليتها على الجماعات المتمردة. (إعداد سلمى محمد للنشرة العربية - تحرير سها جادو)