يونيسيف :الحرب السورية خلفت أطفالا لاجئين ومقاتلين

Mon Mar 14, 2016 11:05am GMT
 

بيروت 14 مارس آذار (رويترز) - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) اليوم الاثنين إن الصراع الدائر في سوريا منذ خمس سنوات أوجد 2.4 مليون طفل لاجئ وقتل الكثيرين وأدى إلى تجنيد أطفال للقتال بعضهم لا تزيد أعمارهم عن سبع سنوات.

وقالت المنظمة في تقريرها الذي يحمل عنوان "لا مكان للأطفال" إن أكثر من ثمانية ملايين طفل في سوريا والدول المجاورة يحتاجون لمساعدات إنسانية بينما تعاني خطة الاستجابة الدولية لأزمة سوريا من نقص مزمن في التمويل.

وأضاف التقرير "زاد عدد المحاصرين أو المقيمين في أماكن يصعب الوصول إليها إلى مثلي ما كان عليه في عام 2013. وأكثر من مليونين من الذين لا تصلهم المساعدات من الأطفال منهم أكثر من 200 ألف في مناطق محاصرة."

وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 450 ألف شخص تحت الحصار في سوريا. وتم الإبلاغ عن حالات موت جوعا هذا العام في مناطق تحاصرها قوات الحكومة والقوات المتحالفة معها قرب دمشق وفي مناطق يحاصرها مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية في شرق البلاد.

واستمرت أعمال العنف على الرغم من التوصل إلى اتفاق هش على وقف الأعمال القتالية الشهر الماضي.

وقالت يونيسيف إن 400 طفل قتلوا في 2015. وأفاد تقرير منفصل صدر يوم الجمعة عن عدد من منظمات الإغاثة منها أوكسفام بأن بيانات الأمم المتحدة تشير إلى أن 50 ألف شخص على الأقل قتلوا منذ أبريل نيسان 2014.

* مقاتلون أطفال لا يذهبون للمدارس

وقالت يونيسيف "من الاتجاهات المثيرة للقلق الشديد تزايد تجنيد الأطفال."   يتبع