جنيفر جارنر توضح كيف جعلها فيلم جديد تعود للكنيسة

Mon Mar 14, 2016 11:07am GMT
 

لوس أنجليس 14 مارس آذار (رويترز) - في الفيلم الجديد (ميراكلز فروم هيفن/معجزات من السماء) المأخوذ عن قصة حقيقية تلعب الممثلة جنيفر جارنر دور (كريستي بيم) والدة الفتاة أنابل (كيلي روجرز) المصابة بمرض خطير ومؤلم.

وبسبب المرض كانت الضغوط على أسرة الفتاة شديدة حيث كان من الضروري خضوع أنابل للعديد من التجهيزات والعمليات الجراحية.

لكن في يوم من الأيام تعرضت أنابل لحادث غريب وسقطت من على شجرة وأصيبت في رأسها. وعندما عرضت على الأطباء اكتشفوا أنها بطريقة ما عولجت.

وأوضحت جارنر في مقابلة "أقصد أن ثمة سببا فهناك فيلم وكتاب عنه.

"إنه ليس شيئا صغيرا حدث إنه حقا شيء كبير حدث أدى إلى علاج الطفلة من شيء ما ليس له علاج والتخلص من ألم كانت تعانيه أعواما كثيرة.. أعتقد أنه ربما كانت لدي لحظة من التشكك في القصة لكن ليس عندما التقيت بكريستي وبالطبع ليس عندما التقيت بأنابل."

وقالت "هذا الفيلم أعاد الإيمان إلى حديث حياتي وجعلني أدرك أن أطفالي لم يكونوا ليحصلوا على ذلك بالوراثة لأن والديْ أعطياني إياه.. ذلك كان يجب علي فعلا أن أكون متعمدة وأشارك فيه. أعتقد أنني كنت كسولة بشأنه لذلك قمت بتغييره ودار بيننا حديث ووجدنا كنيسة أحببناها حيث تم احتضاننا بالكامل وسعدنا فعلا."

يبدأ عرض (ميراكلز فروم هيفن/معجزات من السماء) في أمريكا الشمالية اليوم الاثنين. (إعداد محمود سلامة للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)