14 آذار مارس 2016 / 16:32 / بعد عامين

تلفزيون- عائلات ليبية نازحة تعود إلى بيوتها بمنطقة في بنغازي

الموضوع 1021

المدة 4.16 دقيقة

بنغازي في ليبيا

تصوير 10 مارس آذار 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

مع عودة بعض عائلات النازحين إلى بيوتهم بدأت الروح تعود مجددا إلى منطقة الليثي في مدينة بنغازي التي تعرضت لقصف شديد جعلها تبدو كمدينة أشباح.

فبعد ما يزيد على عام على فرار ألوف العائلات من المنطقة في أعقاب سيطرة متشددين إسلاميين على حي الليثي بدأ السكان يعودون تدريجيا لبيوتهم بعد أن طرد الجيش الليبي المتشددين واستعاد السيطرة على المنطقة.

وتقاتل قوات حكومية منذ فترة طويلة جماعات إسلامية وأُخرى مسلحة في بنغازي فيما يعتبر أحد أشرس المعارك في الصراع الذي تفجر في أعقاب الإطاحة بمعمر القذافي.

وحقق الجيش تقدما كبيرا في الآونة الأخيرة في عدة مناطق في بنغازي بما فيها منطقة الليثي.

وعلى الرغم من الحجم الهائل للدمار الذي لحق بالمنازل والمحال التجارية فان سكان منطقة الليثي سعداء للغاية بالعودة لبيوتهم.

وقال عائد يُدعى محمد الغرياني ”الفرحة لا توصف حتى أصبح عندي حالة من الارتباك أو حالة نفسية. مش مصدق ولكن لما ردينا الحمد لله رب العالمين لقينا الحوش (البيت) قد تم قصفه من الطيارة ولكن فداء البلاد وفداء الشباب اللي عدوا (الشهداء).“

وأضاف عائد آخر يُدعى وليد الشاعري ”الحمد لله رب العالمين إحنا لقينا الحوش محروق لكن مش مشكلة. الردة خير من مئة ألف حوش وحوش يعني. الواحد ما صدق رد لجيرانه ولأهله ولأصحابه. لنا عام ونحن في معاناة وبالإيجار والحمد لله. ورجعنا وبدأنا تنظيف في العفن وتكسير وخلاص..وبنديره.“

وتجول آمر تحريات القوات الخاصة فضل الحاسي في شوارع المنطقة مع والدة الجندي سالم النيلي الذي لاقى حتفه أثناءالمعارك وأخذ يروي حكايته والظروف التي أحاطت بمقتله.

وأوضح الحاسي أنه جرى تطهير المنطقة من المتفجرات والألغام قبل السماح بعودة السكان لها.

وأضاف ”طبعا تم رجوع عدد كبير من سكان منطقة الليثي بعد دخول الهندسة العسكرية وخبراء المتفجرات وتفتيش المنازل وأماكن المدارس ومؤسسات الدولة في هذه المنطقة. الحمد لله نتمنى من المجلس البلدي والحكومة أن يسرعوا بتوصيل الكهرباء لهذه المنطقة حتى يتسنى للمواطن أن يرتاح في بيته من معاناة الإيجار.“

ومنذ عام 2014 تتنافس على إدارة شؤون ليبيا حكومتان إحداهما في مدينة البيضاء بشرق البلاد والأخرى في طرابلس.

واستغل متشددون إسلاميون بعضهم يدين بالولاء لتنظيم الدولة الإسلامية الفراغ الأمني في ليبيا ليؤسسوا لأنفسهم موطئ قدم هناك حيث يشنون هجمات على مدن ومنشآت نفطية.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير مروة سلام)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below