حركة الشباب الصومالية تسيطر على ميناء صغير في منطقة بلاد بنط

Tue Mar 15, 2016 10:34am GMT
 

بوصاصو (الصومال) 15 مارس آذار (رويترز) - سيطر مقاتلو حركة الشباب الصومالية على ميناء صغير في منطقة بلاد بنط شبه المستقلة في أحدث مؤشر على عودة الإسلاميين المتشددين في البلد الواقع في القرن الإفريقي إلى نشاطهم.

وأدت سلسلة هجمات شنتها قوة الاتحاد الإفريقي والجيش الصومالي العام الماضي إلى طرد الشباب من معاقلهم الرئيسية بجنوب الصومال.

وقال مسؤولون في ذلك الوقت إن بعض مقاتلي الشباب توغلوا شمالا في منطقة بلاد بنط التي تقع بعد منطقة عمليات قوة الاتحاد الإفريقي. وسيطرت حركة الشباب في الأسابيع القليلة الماضية أيضا على بلدات صغيرة وشنت هجمات دامية في المنطقة الجنوبية.

وقال حسن محمد حاكم منطقة مدج في بلاد بنط "سيطر مقاتلون من الشباب في قوارب على بلدة جرعد." وأضاف أن الهجوم وقع أمس الاثنين.

وتابع "لا نريد الإفصاح عن طريقة رد فعلنا."

وقال عبد النور عبد الله رئيس السلطة المحلية في بلدة جرعد الساحلية لرويترز عبر الهاتف إن مقاتلين من الشباب ومقاتلين أجانب التقوا بزعماء محليين وقالوا إنهم يعتزمون "السيطرة على أماكن عديدة ومحاربة غير المسلمين."

وأضاف "فر معظم السكان." وأشار إلى أن حركة الشباب تحشد قوتها في منطقة تلال جلجلة في تأكيد لتصريحات أدلى بها مسؤولون في بلاد بنط.

ولم يصدر تعليق فوري عن حركة الشباب.

وكانت جرعد ملاذا سابقا للقراصنة الذين استخدموا الميناء الطبيعي لشن هجمات على السفن التجارية التي تبحر في طرق الشحن من وإلى البحر الأحمر.   يتبع