كمبوديا تسجن طالبا دعا لتغيير النظام على فيسبوك

Tue Mar 15, 2016 11:35am GMT
 

فنومبينه 15 مارس آذار (رويترز) - أصدرت محكمة كمبودية اليوم الثلاثاء حكما بسجن طالب جامعي 18 شهرا بعد أن أدانته بالتحريض على الجرائم في منشور على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك دعا فيه إلى تغيير النظام.

وموقع فيسبوك يتمتع بشعبية كبيرة في كمبوديا حيث يلجأ المواطنون المهمشون بشكل متزايد إلى الانترنت لتسليط الضوء على ما يقولون إنها انتهاكات للدولة وللمطالبة بإصلاحات سياسية.

وكونج رايا –24 عاما- هو أول كمبودي يدان باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي لمهاجمة حكومة رئيس الوزراء هون سين والذي سبق أن حذر من إمكانية متابعة المنتقدين على الانترنت والقبض عليهم في غضون ساعات.

وقال رايا الذي بدا غير مبالٍ بالحكم الذي صدر ضده لدى مغادرته قاعة المحكمة محاطا بالحراس "لسنا بصدد شيء نندهش منه. هكذا تعمل المحاكم."

كان رايا قد أتهم في شهر أغسطس آب بحث الجماهير على الانضمام "لثورته الملونة" لتغيير "النظام السفيه".

وفي منشوره على فيسبوك قال إنه عازم على الذهاب إلى السجن أو الموت من أجل قضيته. ولم يوضح ما هي الطريقة التي سيحقق بها هدفه وفشلت دعوته في حشد تأييد شعبي.

ورئيس الوزراء هون سين الذي بدأ استخدام فيسبوك في شهر سبتمبر أيلول الماضي واحد من أشد المعجبين بموقع التواصل الاجتماعي الشهير. ويشجع هون سين مواطنيه على إرسال مشاكلهم له ليقوم بحلها.

وقال أم سام أت وهو ناشط في جماعة حقوقية كمبودية إن ما نشره رايا على فيسبوك لم يسبب أزمة أو ضررا للمجتمع. وقال "الحكم رسالة تهديد إلى الشباب الآخرين والناس التي تجرؤ على التعبير عن آرائها الشخصية." (إعداد محمد نبيل للنشرة العربية - تحرير محمد نبيل)